الجمعة، 11 يوليو، 2014

التطور العصرى للباس المصرى

هل يتذكر احد المعلق الرياضى الشهير المرحوم على زيور كان له لازمة شهيرة عندما يقول النادى الاهلى بلباسه الاحمر و نادى الزمالك بلباسه الابيض و عندما قالوا له لا يصح ان تقوب لباس يا كابتن قال انها اللغة العربية اذا اتفقنا ان كلمة لباس هى اللغة العربية و اى كلمة دخيلة باى لغة اخرى هى مجرد تهذيب لا محل له من الاعراب و بصفتى مدعى انى مهتم بالسينما لا اجد حرجا فى ظهور اى ممثل باللباس طالما يوجد غرض درامى و كلنا نتذكر المشهد الشهير الكوميدى للفنان الراحل عبد المنعم ابراهيم مع زينات صدقى فى فيلم اسماعيل ياسين فى مستشفى المجانين و مشهد الفنان عبد السلام النابلسى فى فيلم الفانوس السحرى و ايضا فريد الاطرش و اسماعيل ياسين فى فيلم عفريتة هانم وهناك ايضا نهاية فيلم ولاد الايه للراحل احمد زكى عندما جرى فى الشارع بالملابس الداخلية و سابالغ فى التحرر عندما اقول انى لا امانع حتى من ظهور ممثلة بالملابس الداخلية اذا كان هناك غرض درامى و اعرف ان هذه الجملة قد لا تعجب الكثيرين و لكن هذا ما تعلمته من السينما طبعا هذا ليس استعراضا للفنانين الذين ظهروا باللباس ولكنها مقدمة لابد منها . فى رمضان خرج لنا ممثل كوميدى شهير باعلان و هو يرتدى لباس و يروج له و يستخدم تلميحات و ايماءت غريبة بما لا يليق به و ما استغرب له اذا كان الهدف مادى فهناك الكثير من الشركات و المنتجات التى اعتقد انها ترحب به ماذا اصابك ايها الهانى الرمزى و ما هو المبرر لقد سبق و خرجت فى مشهد فى فيلم ابو العربى وجريت فى الشارع بملابسك الداخلية فهذا على عينى و راسى لكن ان تتراقص مع مجموعة من الراقصين باللباس فهذا لا يليق بك ابدا و ما زاد الطين بلة استخدامك و تشويهك لاغنية الراحل فؤاد المهندس انا واد خطير التى كتب كلماتها حسين السيد و لحنها محمد عبد الوهاب  من المرات القليلة التى اشعر بثقل ظل هانى رمزى و هو يمسك اللباس و يقول ان زوجته بتغير منه ماذا تقول و ماذا تفعل لا تستغربوا اذا خرج عليكم هذا الهانى فى اعلانه القادم بجملة راحة الجسم تبدء من اللباس او البوكسر التطور العصرى للباس المصرى
بلد مجانين صحيح
 
 عندما يكتب صلاح جاهين كلمات اعلان
و عندما يلحنه سيد مكاوى
اكيد هيكون شىء راقى
و اكيد هيعيش الاعلان لعشرات السنين
اعلان ريرى