الخميس، 19 يونيو، 2014

ابراهيم الرومانسى و اللى مش رومانسى

كسينمات الترسو ثلاثة عروض فى بوست واحد ابراهيم اللى مش رومانسى و ابراهيم الرومانسى و حكم ابراهيمية اتمنى ان تستمعوا بها احجز تذكرتك من الان


 
ابراهيم اللى مش رومانسى

لا تلوموا الثياب فانياب الذئاب تاكل لحم الجيفا فى التراب

لا تنزعج من اثار اقدام البشر على قلبى فانت الذى القيته على الارض

لا تحاولى ان تطيلى التنورة فمجنونا من يحاول تغطية اشجار الابنوس

اتمنى ان اكون بذاكرة السمك و جسد الجمل لكى انسى قسوتك و احتفظ بعشقك

نعم احضانك دافئة لكنها مثل حرارة المدفاة خالية من المشاعر نعم قبلاتك ساخنة و لكنها كسخونة الصيف نتخلص منها بالماء المثلج 
 
نعم انا صامت و لكن عيناى بهم فصاحة كل شعراء الغزل

ابراهيم الرومانسى

مع هبوط طائرته الى ارض الوطن ازدات خطوات سرعته نعم هو مشتاق رغم انه سافر الى اغلب بلاد العالم الا انه لم يستطع ان ينساها طلب من السائق ان يقف امام احد الفنادق الكبرى دخل الفندق و لكن سرعان ما خرج من الفندق و هو يحمل علامات الحسرة لم يجدها داخل الفندق طلب من السائق ان يسرع به الى منزله نزل من السيارة مسرعا يسبقه شوقه رن جرس شقته فتحت له الباب زوجته و هى فى احلى زينة تضع عطرا فرنسيا يشع عبيره داخل الشقة لكنه دفعها دفعة كادت ان تلقى بها على الارض و اسرع الى دورة المياه و اغلق الباب خلفه اخيرا وجدها الشطافة اخيرا ستعرف الراحة طريقه

 حكم ابراهيمية

الفرق بين القبلة اثناء الخطوبة و القبلة بعد الزواج كالفرق بين شوربة الضان و شوربة الفول النابت فكلاهما يتفقان فقط فى الاسم و لكن يختلفان فى الدسم

هناك 5 تعليقات:

شمس النهار يقول...

:) ﻻ روناسي في كله وايوة كده مااحلي الرجوع اليه :)

زينة زيدان يقول...

دائما الدعابة تختلط مع سائل قلمك وتمتزج بروحك
لتهبنا جمال الدعابة وعمق الفكرة

تحيتي وتقديري

رحاب صالح يقول...

ايوة يا عم ابراهيم
اررجع بلوجر يحتاج اليك
وحشنا قلمك جدا

مصطفى سيف الدين يقول...

بعد الشطافات اللي هنا اللي بتنزل نار في الضهر انصحك ارجع تاني للطيارة بلا شطافة بلا غلب

heba atteya youssef يقول...

عود حميد استاذي
ضحكت كتييير ع فكره ومتوقعتش نهاية ابراهيم الرومانسي