السبت، 4 فبراير، 2012

فى التالتة شمال

الى كل من يريد ان يحولها الى معركة بين جماهير متعصبة الى كل من يبحث عن كبش فداء الى كل من يريد ان يصعد على اشلاء الضحايا ليرتفع احذر دماء الضحايا ستسمم حياتكم و دموع الثكلى ستغرقكم و دعوات الاهالى ستعجل بانتقام الله


بخنجر مسموم فى التالتة شمال
ف يوم مشئوم دبحوا الابطال
و دى بسمة انس بتهز جبال
بيقولوا كمين ع طول شغال
و يا شعب حزين كتفك شيال
مهموم مقهور ع احلى عيال
بيحبوا الاحمر و الاحمر سال
و الغنوة اتكتمت خلف الموال

اهين يا بلدنا محنش عارفين
لا منا وقفنا و لا فين ماشين 
و لحد امتى نفضل شايلين
شايلين فى ولادك ورد البساتين
نبكى بدموعنا و نروح نايمين
و نتوه فى دروبك رايحين راجعين

 التالتة شمال شمعة و هتقيد
النوم يا بلدنا معدش يفيد
و الجرح بيألم و الظلم شديد
و دموع بتغرق هتفل حديد
رفرف بجناحك و طير يا شهيد
نزل احلامك ع عهد جديد 
يمكن تتحقق ببكرة سعيد

هناك 15 تعليقًا:

richardCatheart يقول...

قلبى موووووووووووووجوع انت وجعته زياااااااااااااااادة

ربنا يصبرنا ويصبر اهاليهم نسأل العلى القدير ان يتقبلهم ويرزقهم مرتبة الشهداء

اما عن المقدمه اللى قبل القصيدة اكيد اى حد هايحسبها انها مباراه وتعصب وبتاع يبقى بيستهبل رسمى فهمى نظمى


اللى صاير عليك يا ابنى صاير عليهم
73 روح طاااااااااااارو غدر
73 رقم بيفكرنى بسنة النصر
ماهوكان سنتها فيها نصرة لمصر
يمكن يا ابنتى انتم كمان
دمكم يكون هو الجسر !!!!
هاتوحشنى آآآآآآآآآآآآه ووجعنى آآآآآآآآآآآآآآآه
وهعيش من بعدك فى الحسر
وطهردمك ياغالى لانقرب يوم النصر
ونطير راس الكلاب
ملعونة فى كل كتاب
وهيفضل اسمك انت
على باب مدرستك والفصل

منة الله سامي يقول...

شهداء عالقة أرواحهم في

مدرج التالتة شمال ينتظرون صافرة النصر
شارع القصر العيني ومجلس الوزراء ينتظرون المجد
شارع محمد محمود ينتظرون العون
ماسبيرو ينتظرون حق
مسرح البالون ينتظرون تكريما على الموت
.
.
.
.

إلى أرواحهم البرّاء سلام ،
حتى يأتي النصر ،
أو حتى نلحق بهم ..

دمت سالماً ومصر .

منجي باكير يقول...

سعيا منها لتطوير النقاش و الاستفادة من المدونين العرب ، مدونة الزمن الجميل تدعوك لإبداء رأيك في موضوع : الشباب العربي بين ما أرادوا له و ما اختاره !

أم هريرة.. lolocat يقول...

انا لله وانا اليه راجعون
حسبنا الله ونعم الوكيل


مفيش كلام يناسب الشعور والاحساس


رجم الله شهداءنا وصبر اهلهم يااااااارب
وعجل اللهم بثأرك من الظالمين

ريـــمـــاس يقول...

لأول مرة أتحدث عن بلد أخرى غير بلدي الحبيبة السعودية لأول مرة أحاول كتابة أي شي بسيط عن بلد أخرى عشقتها منذ طفولتي وعشقت أهلها ..بلد ركضت يوماً على أرضها وأستضليت بفيئها وكان لي فيها أهل وأصدقاء ولازال البعض حتى الآن كنت أسافر مع والدي وكنت... انا وحدي طفلته المدللة التي ماأن تطالبه بـ السفر لآخر الدنيا حتى يستجيب لها سافرت الى عدة دول ورغم صغر سني يمكنني القول أنني جبت نص العالم من دول عربية إلى أوربيه كل دوله كنت أحمل منها ذكريات تبقى عالقة في ذهني أستعيدها بين الحين والآخر بـ ألبوم صور لازال مخبأ في خزانتي وبعض ذكريات لازالت الا تلك البلد لم أستطع أن أحتفظ منها بـ صور فقط الغريب أنني سعودية ولي جذور سورية تعود لجدتي لوالدتي ورغم ذلك لم أحتفظ لسوريا بذات الحب والحنين الذي أحتفظ به لتلك البلد لتلك الحبيبة التي لازلت أخبأ أسمها بين سطوري حتى الآن لكِ أنتِ يا " مصر " يؤلمني والله أنني أكتب أسمها اليوم بمرارة الوجع والفقد فكيف لمصر أم الدنيا أن نبكيها بهذا الحزن لم ألتفت طيلت حياتي للسياسة وكنت أمقت جداً سماع الأخبار فلم أعرف منها منذ صغري سوى البكاء على فلسطين كانت وحدة من ينعاها حزناً كل العالم واليوم أصبحت أستمع للأخبار رغماً عني لأننا ننعى العالم العربي من شرقه لغربة مؤلم جداً مايحدث ومؤلم أكثر مايحدث لبلدي الثاني الحبيبة مصر يالله كم أشتاق لأرضها وكم أحلم بـ زيارتها من جديد سبحان من أودع لها كل هذا الحب في صدري كنت أحبها جداً لأنها أرتبطت بطفولتي مع والدي رحمة الله واليوم أحبها بجنون لأنها أرتبطت بـ أصدقاء غالين ورب السموات لن أنسى جميلهم وطيب قلوبهم ماحييتت أرتبطت بكل مصري ومصرية ألتقيتهم في عالم صغير في مدينة " بلوجر " هناك وجدتهم لي أكثر من أهل برهنوا عن حب وربي كان أكبر من قدرتي على التحمل كنت أبكي سعادة عند قرائتهم واليوم أبكي حزناً عند كتابتهم لأنني وربي أشارككِ يامصر حزنك وأشعر بـ غصة أبنة وطنك لي فيكِ نبض وروح ولي فيكِ ذكرى وحنين سـ يبقى مادام النبض في صدري ..
********************************************
"" اللهم إنا أستودعناك مصر وأمنها وأمانها فـ أحفظها بحفظك يامن لاتضيع عنده الودائع أنت خير الحافظين ""
رحم الله شهدائك يامصر والهم ذويهم الصبر والسلوان "
؛؛
؛
صباحك الغاردينيا أستاذ ابراهيم
لاول مرة أشعر بالعجز عن التعليق تركت لك منشور بسيط جداً كتبته في لحظة بكاء كان سببها رسالة موبايل من الغالية منى هيكل سألتها عن حالها بعد ماحدث وردت " أنا حزينة اوووي " ووجدت نفسي أكتب هذا المنشور بدموعي وأعود لنشره هنا لأني جداً عاجزة عن الرد ..
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
reemaas

rona ali يقول...

التالتة شمال شمعة و هتقيد
النوم يا بلدنا معدش يفيد
و الجرح بيألم و الظلم شديد
و دموع بتغرق هتفل حديد
رفرف بجناحك و طير يا شهيد
نزل احلامك ع عهد جديد
يمكن تتحقق ببكرة سعيد

ان شاء الله انا متوجعتش من بوست حضرتك

انا عجبتنى نبرة الالم مع الامل اوى

ان شاء الله بكرة يوم جديد وعهد جديد

وبكرة افضل وحقهم مش هيروح طول لسه في رجاله في البلد دى

تسلم ايدك :)

faroukfahmy58 يقول...

زاااااااااااااااااااااااااد الكيل
وطففففففففففففففففففففففففح الاناء

فافى يقول...

لا طبعا جماهير متعصبه ايه وقرف ايه ؟ ده حادث مدبر
تخيل ان فى ناس لسه بتتناقش اذا كانوا شهداء او لأ؟
مستخسرين فيهم الشهاده وكأنهم هايدوها ليهم من رصيدهم حسبى الله ونعم الوكيل
ربنا يرحمهم جميعا ويصبر اهلهم واحتسبتهم عندك شهداء يا رب تركت مالك لك انت تحكم فيه

د. إيمان يوسف يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل
حقاً تاهت الكلمات

Noha Saleh يقول...

ربنا يصبر اهلهم
ويصبر امهاتهم ويرحمهم
وينتقم من اللى غدر بيهم

;كارولين فاروق يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يصبر اهاليهم
ويحفظ مصر

بسمة الورد يقول...

حسبنا الله فهو ولينا وعليه فلنتوكل

وان شاء الله بكرة هيبقى اجمل وهنكمل كل ما بدائناه فلا رجوع للخلف ابدا

كل التحايا لقلمك واحساسك الثائر

مودتى

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

رحم الله شهداؤنا

ولكن ياابو زياد

الاتتفق معي ان مبارايات الكورة في

هذا التوقيت تعد بيئة خصبة لحدوث مؤامرة تودي بحياة ابرياء

خاصة ان جمهوري الاهلي والمصري متعصبان

لفريقهما وكان من المفترض ان الاهلي

سوف يفوز بالمباراة وسوف يعطي هذا

مبررا لحدوث فوضي

مشكلتي ياابراهيم

انني احبذ ان انتظر نتائج التحقيق

ولا افضل التوقعات

هناك متأمرون

وهناك ابرياء قتلوا

وهناك سيولة في التصريحات قد تضلل الناس

فلننتظر واثق ان الله تعالي سوف يظهر

الحقائق

تحيتي ياابو زياد

dodo, the honey يقول...

أخي إبراهيم ...

الوضع يبدو أسودَ قاتمًا ،
لربما لأن كل المؤشرات تشير إلى ذلكْ ...
و لا أدري فيم إذا كانت فتحة الامل كبيرة لتستطيع سد تلك الثغرة السوداء ...

الكل يتقطع قلبه ألمًا ،
و الكل يتساءل ..
كيف ستكون النهاية ؟!!

دمتَ و دام قلمكَ الرآائع مباركًا ..

تحيآتي لكْ ...

Räumung wien يقول...

يارب يهون عليك يامصر ...