الجمعة، 22 يوليو، 2011

الحذاء لا يزال فى جيبى

مودى اليومين دول مش مظبوط  و هافف عليا  الحزن عشان كده هاكتب البوست ده بالاسود و هتكلم عن ذكرياتى مع الجنائز فتحذير منى اهو البوست ده حزين جدا جدا جدا سيكون  ذكرياتى مع الجنائز

طبعا لا يشعر بالحزن الا اهل المتوفى اما 70% من المعزين فالامر روتينى بينهم مجرد اداء واجب اثناء الكلية توفى والد صديق لنا و كان من الاقاليم فخمسة جنيه من هنا و خمسة جنيه من هنا واجرنا ميكروباص فكان الميكروباص مزدحم فنسينا الجنازة وبدء شغل الشباب فى الهزار و المقالب صديقى عبد المنعم  و كان سليط  اللسان قليلا خرج وقال بصى يا ولاد التيت انا لو حد مات عندى ورسمتوا عليا الحزن هطلع ؟؟؟ و صادفت بعدها بفترة ان توفى عنده احد اقاربه و عندما وصلنا للسرادق قابلنا عبد المنعم ايه ياولاد ؟؟؟ انتو هترسموا عليا الحزن و لا ايه فانفجرنا جميعا فى ضحك هستيرى فى السرادق  وسط ذهول الحاضرين

توفى قريب صديق لنا فى الخانكة فذهبنا الى البلدة بصحبة صديق اخر من نفس البلدة و لكننا ذهبنا مبكرا بينما المتوفى لم يحضر من القاهرة بعد لانه توفى بمستشفى هناك و اقترح صديقنا ان نذهب الى الغيط فذهبنا الى الغيط فقطع كيزان درة خضراء و قام بشويها مع عمل شاى الغيط الجميل ثم جمع جوافة من على الشجر و اعطى كل واحد فينا شنطة مليئة بها  و قشر تين شوكى و تناولنا منه كثيرا حتى اصابنا مغص و اخيرا حضر المتوفى فشيعناه و كل مننا يحمل شنطة الجوافة فى يد و يمسك بطنه با اليد الاخرى بينما يدعوا المشيعين للمتوفى ندعو الله نحن ان يسهل لنا من كثرة تناول التين الشوكى

اثناء السفر لتشيع احدى الجنازات اصابنا الملل من كثرة التوقف لانتظار باقى السيارات المتأخرة فاقترحنا ان نسبقهم  بمسافة لنتناول فطير مشلتت ببرج المنوفية على الطريق ثم ننتظرهم و نتبعهم حاول الشيطان ان يثنينا عن تناول الفطيرلكن با الطبع تغلب الفطير على الشيطان و ذهبنا الى البرج تناولنا الفطير سريعا و اتصلنا بهم قالوا نحن مازلنا على الطريق انتظارناهم و بعد قليل ظهرت سيارة المتوفى فتبعناها الى البلدة و صلينا عليها بالمسجد ثم كانت المفاجاة عندما قال الشيخ الفاتحة على روح المرحومة ده كان مرحوم من شوية ايه اللى خلاه مرحومة اه لقد مشينا وراء سيارة خطأ و بالتالى ذهبنا الى بلد اخرى

فى جنازة اخرى تعلمنا الدرس السابق و سرنا وراء الجنازة زى الكتاب ما بيقول ينتظروا ننتظر يمشوا نمشى حتى وصلنا الى البلدة وصلينا صلاة الجنازة لكن مفاجاة اخرى انتظرتنا لقد سرقت احذيتنا من المسجد الا انا المحظوظ الوحيد لقد سرق اللص فردة حذاء و ترك الاخرى طبعا توعد من سافرنا لعزاءه من سرق و اقسم انه يعرفه لان البلدة تعرف من يسرق الاحذية و خلال ساعتين على الاكثر ستعود الاحذية طبعا ذهبنا الى سوق البلدة واشترينا شباشب و تركت  فردة الحذاء فى السوق و بعد عودتى الى المنزل بقليل وجدت مندوب مخصوص يحمل شنطة بها فردة حذائى بينما الفردة  الاخرى تركتها فى السوق و بذلك عادت جميع الاحذية الى اصدقائى بينما انا المحظوظ الوحيد الذى يحتفظ بفردة حذاء وحيدة لا تزال فى جيبى اقصد فى بيتى
بلد مجانين صحيح   

 

هناك 23 تعليقًا:

كريمة سندي يقول...

رحمهم الله جميعا .. وأسكنهم فسيح جناته ..

تدوينة مؤثرة ورغم ذلك بها مقالب ساخنة

تحياتي المستعطرة

Ramy يقول...

لالالا حرام عليك يا أستاذ ابراهيم

انا مبطلتش عياط طول البوست

هههههههههههههههههه

عارف حضرتك بقى الحكاية دى كانت فى ثانوية بالذات مش عارف ليه

عنده حق استاذ فاروق يسميك أظرف الظرفاء

(:

يارب تكون اخر الأحزان (:

Tarkieb يقول...

كدة برضة تضحك علي ...اروح اجيب مناديل ورق و احضر نفسي للعياط اجي الاقي الميتم بقى فرح.....هههههه مش يمكن ربنا بيحبك واميرة تلاقي الفردة التانية وتدور عليك.....هي بس لو كانت جزمة سودا ممكن تخط صورتها وح تمشي كمان مع الخط ويمكن الاميرة يا حلو تعرفك ....ومتنسناش في الحلاوة بقى ...تحياتي

Ramy يقول...

نسيت اقول لحضرتك

فكرتنى بفيلم أحبه جداً فيلم الكيف

فى شوت شهير جداً

لما سألوا يحيى الفخرانى انت جى تعزى و لا جى تهرج

أقلهم انا جى اهرج (:

http://www.youtube.com/watch?v=MIqhKLEIomg&feature=related

zizi يقول...

قال جنازات قال احنا يهمنا ..
دا احلى ضحك اللي في الجنازات ووفعلاً لما بتكون في بلد من البلاد ..ومادام ابراهيم دخل فيها تفتكروا مش حا يكون فيها ضحك للصبح ؟؟؟تحياتي

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا استاذ ابراهيم
تصدق انا ماصدقتش انه بوست حزين كنت عارفة اني هضحك غصب عني مش على الجنازات ههههه لاطبعاً عشان ابراهيم رزق لازماتعملت فيه حاجات تضحك اما حكاية فردة الحذاء ضحكتني ماكنت تستنى فردة حذائك هههههههههههه
الا سؤال هي لسى معاك لغاية دلوقتي : اممم تصدق نفسي اطلب منك ذكريات الخطوبة والزوج حاسة انك هببت في الفرح ههههههههههه ياخوفي تكون نمت في الكوشه وام زياد بتصحي فيك :) <<< يارب مايزعل "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
reemaas

موناليزا يقول...

متأكد أنه بوست حزين وجدا جدا كمان!!!
واضح ان مفهومى عن الكتابات الحزينة غير مفهومك تماماً عنها :)

εïз Semsema εïз يقول...

ههههههههههههههههههههه يا خبر

مش عارفة هو المفروض نضحك ع البوست دا ؟ D:

رحمهم الله ^_^

Carmen يقول...

زمان وانا صغيرةماكنتش اعرف اروح اى عزا خالص لانى ماكنتش مدركة طبية الموت كمان ماكانتش بتسعفنى الكلمتفى الوقت ده

بس دلوقتى ادركت ان كلمة انا لله وانا اليه راجعون

بكل الكلام

بوست رائعة

تحياتى لك

دعاء العطار يقول...

ههههههههههههه

لا بصراحه خليتنى اعيط

ايه النكد ده

هو احنا ناقصين ؟

انا مش بحب اروح العزا عشان بحس انى مش عارفه اتكلم

كالعاده يااستاذ ابراهيم ... نكدى نكدى يعنى D: D:

زينة زيدان يقول...

شر البلية ما يضحك

رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته

هيدا انت ما بتنفع في هيك مشاوير

نصيحة سيبك من الجنازات هي مو شغلك

مصطفى سيف يقول...

لا واضح فعلا ان مودك حزين :)
يا راجل حرام عليك هتموتنا من الضحك :)
تسلم يا استاذ ابراهيم

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
رغم التحذيرات والتى كنت على وشك أن أترك المدونة وأعود من حيث أتيت ولكن شىء ما عبث فى عقلى وأقدمت على القراءة
ورغم الكم الجنائزى إلا أنك لم تستطع ياأبو خليل الخروج من ردائك الساخر ومن رحم البكاء أجبرت الضحكات على الخروج ...

نيللى يقول...

فين الحزن ده ...ده انا هلكت من الضحك

شريف صابر يقول...

السلام عليكم
ازيك يا استاذ ابراهيم
فين بقى مودك ده اللى حزين
وحد بردوا يفتكر الايام والذكريات الحلوه دى ويحزن
وكمان الاموره الصغيره بقت من الثوار اهى
ههههههههه
يارب تكون مبسوط دايما
ويخليلك سالى وزياد
تحياتى لحضرتك

reemaas يقول...

هههههههههههههههههههههههه
انا هعيط والله مانا قادرة ابطل ضحك

ضحكت عليا انت وجهزت نفسى للنكد وانا عندى استعداد له اصلا


اى الجنازات دى بس

تعرف انا مابعرفش امسك نفسى فى العز بحس انى هضحك خلاص:)

حركة فردة الجازمة دى تحفة

الذوق الرفيع يقول...

الله يرحم موتانا وموتى الجميع .
ههههههههههه بصراحة ذكرى حلوة
مابتنتسي بالنسبة لك
وأهم شي الفردة الثانية موجودة
تحياتي
زورونا تجدوا مايسركم ^_^
عزومة يعني ههههه هع
http://aldhoq.blogspot.com/

Ms Venus يقول...

قريت اول سطر وشوفت تحذيرك وقولت يا ربى هو انا ناقصة نكد كفاية اللى فيا

وبصراحة كنت خايفة اكمل

معرفش ايه خلانى اقراء السطر اللى وراه ف اللى وراه

لحد ما خلصت التدوينة وبشكرك على فكرة
علشان البسمة اللى ادتهالنا حتى فى اوقات الحزن :)

ربنا يرحم الجميع

faroukfahmy58 يقول...

طب يا ابراهيم موضوعك طبيعى خالص ان حرامى يسرق فردة جزمتك انما الغريب بصحيح اختفاء بعض الفرد عن عينى وانا ابحث عنها واكون مستعجل وبالاخص الشرابات كل شهر اشترى شرابات جديدة لان الفرد بتختفى ويظهر اخواننا من اهل الجن شغالين حلو فى هذا الموضوع لدرجة ساعات البس فردة على فردة واقول الناس مش واخده بالهاواللى ياخد باله اقولله انت متخلف مش عارف آخر تقليعة فى عالم الاحذية والشرابات وايه المانع ان الواحد يلبس حذاء ذو لونين ساعتها هتبقى موضه واشيك طب جرب كده ياابرهيم وتعالى نطلع ميدان التحرير بهذه الموضه الجديدة هتلاقى الناس كلها تانى يوم يلبسوا الجزم فردة على فرده وكل فرده وانت طيب وجزمك بكامل فردهاوميتسرقشى منك فردة ابدا من الجنس اللطيف وهوه ده المهم مش تقوللى فردة جزمه بوست خفيف ولطيف كالعادة

الاحلام يقول...

مواقف كثيره وكثيره مثل هذه تحاورنا من بين حين واخر فى مثل هذه المواقف لكن سرعان ما نتغلب عليها
ليس البوست فقد برائع بل كتاباتك كلها رائعه فجميعا نستمتع هنا
تحياتى ابوداود

ابراهيم رزق يقول...

اشكركم جميعا على تعليقكم

نورتونى

تحياتى و تقديرى

افكار مبعثرة يقول...

هههههههههه ياااه بوست حزين فعلا ده انا مش قادرة امسك نفسي من الضحك قصدي الحزن :))
تسلم ايديك

وجع البنفسج يقول...

بوست مضحك مبكي .. بس عن جد شر البلية ما يضحك .. مش عارفة اضحك ولا ابكي بصراحة .

""

على فكرة انا اول مرة اشوف البوست ده وعرفته من خلال تعليقك عندي .. فحبيت اشوف وجه التشابه .. بس والله العظيم ما كنتش قصداك في الموضوع ده خالص .. انا كنت بانتقد طريقة تعاملنا مع الحدث مش اكثر والله .. ولو كنت اعرف انك كاتب موضوع عن نفس الموضوع كان اجلت الموضوع لحد مايتنسي الموضوع !! علشان ماتفكرش اني كتبت ماكتبت تعليقا على ما كتبته انت " ايه اللي باقوله ده !!"

عموما ساعات بتحصل مواقف محرجة وطريفة في بيوت العزاء .. اتذكر ذات مرة كنا في عزاء وفجأة وقع فأر من الشباك على احدى السيدات والتي اخذت تصرخ بصورة هستيرية وانقلب العزاء إلى ضحك متواصل من الجميع حتى اهل المتوفى ! كمان مرة وقعت سيدة من على الكرسي " انكسر فيها " وصار الجميع يضحك بدون قصد .. ومرة كان في سيدات جاءوا لحضور العزاء ومن ثم المغادرة لحضور فرح وكن يرتدن ملابس سواريه تحت العبايات ولكنها كانت واضحة للجميع ..

القصص لا تنتهي .. استمتعت بالقراءة وضحكت من كل قلبي .. له حق رامي والاستاذ فاروق انهم يقولوا عنك أظرف الظرفاء ..

كل عام وانت بخير .