السبت، 13 أغسطس، 2011

العصافير الثلاثة

بحر الحياة مليان بغرقى الحياة
صرخت خش الموج فى حلقى ملاه
 قارب نجاه .. صرخت قالوا مفيش
غير بس هو الحب قارب نجاه
عجبى ؟؟؟؟
 
يحكى ان عصفورا احب عصفورة جميلة تقدم العصفور و طلبها للزواج طبعا تمت الموافقة فهو عصفور معروف عنه حسن اخلاقه و ادبه بسرعة جهز العصفور و العصفورة عشهم الجميل الصغير قد يكون صغيرا و لكنه فى اعينهم قصرا كبيرا

مرت الايام بحلوها و مرها و اثمر الزواج عن ولادة عصفور صغير جميل تبارك الخلاق فيما خلق تعلق بهم و تعلقوا به غردوا معه و غرد معهم صار هو بسمة الحياة بالنسبة لهم

و لان الحياة لا تأتى غالبا بما تشتهى السفن دبت خلافات بين العصفور و العصفورة و لنكن دقيقين نقول اختلافات فى وجهات النظر او عدم القدرة او التعايش بين طباع قد تكون مختلفة ولانهم يتمتعان باخلاق الفرسان كان انفصالهم باخلاق الفرسان دون تجريح او سب مع الاحتفاظ بالاحترام المتبادل

ترك العصفور العش للعصفورة و عاش العصفور فى عش اخر فى شجرة بعيدة و عاش العصفور الصغير بينهم افاضوا عليه من الحنان يخرج العصفور مبكرا ليحضر الطعام الى العصفور الصغير و يغمره بعطفه و يذهب العصفور الصغير ليلا الى امه لتغمره بالحنان و الدفء ليتعلم منها مبادىء و اوليات الطيران يمكن الجزم ان العصفور لم يتأثر بانفصال ابويه و لكن انهكه الطيران بين العشين قد يكون سعيدا مع الاب و قد يكون اكثر سعادة مع الام و لكنه مشتت و منهك من كثرة التنقل بين الشجرتين قد يكون كثرة التنقل  يكسبه الخبرة فى الطيران و لكنها تؤثر على جناحيه الصغيرين فهو فى حاجة الى الراحة و الاستقرار

والان ما هو الحل هل يبقى الوضع على ما هو عليه مع انهاك العصفور الصغير فى التنقل بين الشجرتين ام يتنازل كلا منهما قليلا و تتقارب وجهة النظر بين العصفور و العصفورة و يعودا الى عشهم لينعم العصفور الصغير بالراحة و الامان و الحب
انا محتار فهل انتم محتارين 

هناك 16 تعليقًا:

الذوق الرفيع يقول...

أنا أقول أنهم سيعودون
إلى بعضهم لأنهم أنفصلوا بطريقة
محترمة لكل منهما
وهذا دليل على أن الخير وافر بينهم
ومن هذا نستشهد << أن من عمل الخير بالبداية وجد الثمر في النهاية
صحيح تفرقوا ولكن هناك من يجدد
أمل العودة بينهم
تقبل تخاريفي هع
ودي :)

بت خيخة وأي كلام يقول...

غريبة اوى
القصة دى بتفكرني بحكايتي مع هاني

هههههههههههههه

وش واحدة بتغمز


المهم
ان هاني فعلا ينفع اوي
يطلق عليه اخلاق الفرسان

ربنا يكرمه يارب ويكتبله كل خير



المهم برضه
قصتك دي وخصوصا الجزئية الخاصة بالعصفور الصغير

فكرتني بمقولة بتقول

لا يوجد افضل من الطلاق
لينضج الاطفال بسرعة وبغضب


طلاق الابوين فعلا بيخلي الاطفال اكثر نضجا من غيرهم
وعلى حسب حالة كل طلاق

لو الطلاق كان محترم هتلاقي الاطفال بينضجوا لكن بهدوء وبينهم وبين نفسهم
بيبقوا فاهمين اوى كل حاجة بتدور حواليهم لكن هاديين وراكزين

اما لو كان الطلاق حصل بخلافات
هتلاقي الاطفال بيكونوا عنيفين جدا


لو رجعنا تاني لقصتك وللعصافير

هاقولك الله اعلم
محدش عارف ممكن يحصل ايه

اصل انا دايما كنت مقتنعة بمقولة
انا اريد وانت تريد والله يفعل ما يريد

ومؤخرا المقولة دى انا اقتنعت بيها اكتر
لانى كنت بقعد اخطط وادبر لحاجات واقعد اقول انا هاعمل كذا وهاعمل كذا
الاقي ربنا دبرها من عنده بطريقة تانية خالص


فعلشان كدة مش هاقدر اقولك مصير العصافير التلاتةهايكون عامل ازاى

لان ربنا وحده هو اللي يعلم

لكن كل اللى اقدر اعمله ان ادعي واقول
ربنا يكتبلهم الخير كله

حلوة القصة

واسفة على الرغي



سلام

اختك خيخة

sun of free dom يقول...

جمميييلة القصة اووى تسلم

Noha Saleh يقول...

والله لو هو واخد منهم الحنان وهما بعيد عن بعض ومش بيشوف خناقهم كل يوم والتانى يبقى خليهم بعيد

اكيد الاحسن يرجعوا بس المهم يبقوا متفاهمين وعشهم يبقى سعيد

faroukfahmy58 يقول...

ابراهيم الحب كلــــــه
كما جمعهما الحب اول مرة القائم على الاحترام المتبادل فسيجمعهما قطعا مرة ثانية مع حب آخر اقوى هو حبهماالمشترك الى عصفوريهما ، هذان الحبان اللذان سيدفعانهما الى تسلق الصعاب واجتيازها ولن يهدأ لهما روع قبل ان يلتقيا وفى احضانهما وليدهما الحائر ولينعم العصفور الصغير بالراحة والامان والحب .. يا صاحب الحب كله
الفاروق

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد ابراهيم

ليس بشرط أنه سيحصل على نفس القدر من

الإهتمام والحب بقربهما من بعض فمسألة

التفاهم هنا مهمة وسيكون لها دور

كبير في أستقرار الأسرة وأن يسود جو

من الراحة يحتاج بدون شك الصغير

لذلك إذا كان في إنفصالهما راحة له

فالأفضل أن يتعلم الطيران لمسافات

طويلة حتى يعيش بأمان وراحة بال ..

تحياتي وإحترامي

نور يقول...

صباح الخير

طالما أن العصفورين / الأم والأب بدأت مسيرتهما بالحب وطالما ان اختلافهما في وجهات النظر وانعدام القدرة على التعايش فقط ... لا شك أن بإمكانهما العودة ولأجل العصفور الجميل سيتمكنان من التعايش وبناء عش جديد يفيض بالحب والتضحية ..
لن يجد أي عصفور على الأرض من يكافئه ويطابقه في وجهات النظر .. لن يستطيع العصفور ان يستنسخ آخر منه ليعيش معه ويقبّله ..
ولا شك أن عصفورهما الصغير يستحق التضحية كي ينال حقه في الحياة بأمان وسلام ومحبة .

كل الشكر على الطرح الرائع

Haneen يقول...

لا لازم حد فيهم يتنازل فيقدم تنازله للاخر والا ينتظر اي منها الاخر الامر يحتاج مبادره . . لا يعيش محاربنا في عش واحد . . !

و تتزن معادلة الحياة لا بد ان يفقد طرف و لمنح الطرف الاخر و هكذا طرح في طفرف و جمع في طرف اخر تتزن المعاده بسيطة المسأله ^_^

سلمت الانامل لما طرحت سعدت كثيرا بقراتها

رمضان كريم :)

reemaas يقول...

هههههههههه
خلينا معاك اما نشوف اخرتها

العصفورين دول طالما جنتل كده ممكن يرجعوا لبعض بس لو ماقدروش يصفوا خلافاتهم يبقى الوضع ده اسلم نفسيا للجميه وخصوصا العصفور الصغير احترام مع انفصال احسن من بيت واحد مع مشاكل

zay maTigy يقول...

هما مفكروش فى العصفور فى البدايه لما قررو الانفصال
معتقدش هيفكروا فى بعد كده
جميلة المدونة

بسمة الورد يقول...

صباحك هنا وسعاه اخى

قصة رقيقة مليئة عبر وكلمات سلسه مهمة

من رائى المتواضع لازم بقى يخلوها عليهم شوية العصفور والعصفورة طالما الابن عايش ما بينهم كده بحب وموش فاضل غير التقارب وبس يبقى التقارب افضل , يعنى افضل التنازل فى هذه الحاله

احترامى لقلمك الراقى اخى

زينة زيدان يقول...

الانفصال هنا ليس مرحلة نهائية إنما مرحلة نقاهة وسيكون من بعده عودة لعش واحد يجمع الثلاثة في كنفه ودفئه..

طالما أن الاحترام موجود وقد سبقه وجود الحب من قبل فليس هناك معضلة والوقت كفيل بحل المسألة..

كما انت دوما قريبا في طرحك منالنفس والعقل..

تحيتي

شمس النهار يقول...

البوست ده باطل فين بلد مجنين

:)))

تعليق خيخة عجبني

وعايزة اقولك الناس اللي زي العصافير دي غالبا بيرجعوا لبعض تاني

اما الصغير فابيكبر وبينضج زي ماقالت خيخة كده

اما العصافير ربنا يهديهم بيصحوا بدري اوي ومجنني في شجرة قصاد بلكونتي ضخمة جدا وساكن فيها مليون عصفورة ومش ممكن علي الصوصوة الفجر والمغرب
كأنهم جنبي علي المخدة واول ماالشمس تطلع يطيروا اعرف انا بقا انام

:))))
اكيد بيتخانقواااااا

Tarkieb يقول...

المهم ماهو سبب الخلاف....؟ كلامنا مش ح يفيد....والعصفورة لازم تقتنع بكدة....ولازم تقص ريشه شوية عشان تضمنه...

zizi يقول...

بص يا ابراهيم يا ابني ..انا من كتر الأحداث اللي مرت بياّ واحيانااكون في وضع المتفرج واحياناً اخرى اضطر ان اكون في موضع المخلصاتي واحياناً تالتة في موضع الهجوم الذي احله الله:"ان الله لايحب الجهر بالسوء إلا من ظُلم"صدق الله العظيم

من واقع كل التشابكات التي تحدث في نسيج حياتي ومن واقع حتة نظرة واقعية مازالت من حينٍ لآخر تنازعني وتغلب عاطفتي كإنسانةارى ان العصفورة يجب ان تفكر في نفسها كثيراً قبل ان تقدم على اي خطوة حتى ولو في مصلحة ابنها العصفور الصغير ..ويوم ان تقرر العودة لعشها القديم ..يجب عليها هي وعصفورها الكبير ان يقوما بدهان عشهما من جديد بألوان مختلفة عما كان عليه وان يكونا واثقين تماماً انهما سيعطيا كل منهما للآخر مالم يكونا قادرين على عطاءه قبل ذلك ..فأكيد الزمن قد ترك بصماته عليهما واكيد ان الفراق بين محبين مثلهما قد خلق نوع من الندم المطلوب في مثل هذه الأمور..فما المانع ان يجلس كلٍ منهما على حدة وينظر للأمور نظرة متزنة ..فليس هناك انسان تفصيل ..وليس الطلاق لعبة يمكن ممارستها في اي وقت طالما ان المأذون فاتح وان الإثنين يعتقدان انهما "مالهمش كبير "لازم يفهموا ان الله امر في حالة الطلاق يكون هناك حكماً من اهله وحكماً من اهلها ان يريدا اصلاحاً يوفق الله بينهما ..وليس وجود الحكم تصغير لرأي اياً منهما ولكن فيه عملية تروّي لكي تأخذ العقول والقلوب حظها من التفكيروالتدبر..
يا ابراهيم العملية لازم تنضج لكل العصافير على نار هادية تماماً..وطالما هما محترمين مع بعض اصلاً فانا متأكدة ان رجوعهم لبعض حايكون في الأول والآخر بدافع حبهما الذي بالتاكيد مازال كل منهما يحمل منه الكثير للآخر ويكون هو الدافع الأساسي لرجوعهما وليس الإبن الذي بالطبع الفائدة ستعود عليه بالتبعية ..ولكن تكون عودتهما ليست على ورقة طلاق ويكفيهم ما فعلته بهما الأيام ..معلش يا ابراهيم عشان انا باتكلم وانا موجوعة ..تحياتي وشكري

ابراهيم رزق يقول...

شكرا لكم جميعا

اعتقد ان العصفور و العصفورة قد طارا على كافة تعليقاتكم و غردا و التقطا بذورها و هما اجدر على الحكم بنفسهما
لقد سعدت بكافة التعليقات
الذوق الرفيع
بت خيخة
sun of free dom
Noha Saleh
استاذى فاروق فهمى
ريبال بيهس
نور
Haneen
reemaas
zay ma Tigy
بسمة الورد
زينة زيدان
شمس النهار
Tarkieb
zizi

و تنوعت الاراء و اتفقت انوعت من الجيل الصفير اى قمة الخبرة متمثلة فى استاذى فاروق فهمى و شمس النهار و استاذى فاروق فهمى و اعتقد ان حسن الختام هو راى ماما زيزى
و فى النهاية اقتبس من تعليق بت خيخة
انا اريد و انت تريد و الله يفعل ما اريد
و اقتبس ايضا
لكن كل اللى اقدر اعمله انى ادعى
ربنا يكتبلهم الخير كله

و انا ادعى معك و اٍسألكم الدعاء لهم بأن يكتب الله لهم الخير كله لانهم يستحقونه و هم اهل له
لانهم فعلا عصافير جميلة

تحياتى و تقديرى لكم جميعا