الجمعة، 14 سبتمبر، 2012

كنيسة قصر الدوبارة

صلاه داخل الكنيسة

فزعت للهجوم الذى حدث لسور كنيسة قصر الدوبارة ولمن لايعرف دور كنيسة قصر الدوبارة فى ثورة 25 يناير والمستشفى الميدانى الذى كان مقام بداخلها وكيف استقبلت الثوار وكيف فتحت ابوابها للوضوء بداخلها اترككم مع بعض الصور  لعلها ترد على هؤلاء المتعصبين

الثوار داخل الكنيسة

 بالونات من الكنيسة تحمل صورة الشيخ عماد

مستشفى ميدانى داخل الكنيسة

الشيخ هشام عطية يلقى كلمة داخل الكنيسة

 هذه هى الكنيسة كانت تفتح ابوابها للوضوء بها
فهل يتعلم الجهلاء والمتعصبين
 

هناك 14 تعليقًا:

هبة فاروق يقول...

نعلم جيدا استاذ ابراهيم ان لا دخل لافباط مصر بذلك ولكن منا من اصابه العمى والغباء فبدا يتصرف بأسلوب نرفضه جميعا
ستظل الوحده بيننا الى يوم الدين وستظل مصر بأذن الله أمنه من كل سوء

;كارولين فاروق يقول...

لقد بدأت الفتنه مشوارها
وعلينا التصدي لها
ربنا يحفظ بلادنا من كل سوء
طول عمرنا عايشين مع بعض
مسيحيين ومسلمين
مصر ستظل بأمر الله بخير طول
ما احنا منتبهين لهذه الفتن
تحياتي

مصطفى سيف الدين يقول...

اعتقد أن من عند السفارة ليس لهم علاقة بأي قوى اسلامية او سياسية انما هم مرتزقة أتوا ليثيروا الفتن

زينة زيدان يقول...

أخي ابراهيم

اعتذر لتغيبي
لقد اشتقت أن أكون هنا

كنت أتمنى لو أنه كان لنا فعل بدلاً من رودود الفعل التي أتت متممة لما أراده الغرب و لما رسموه لنا .. لقد رسموا الاسلام همجيا فظا و وحشيا و نحن دعمنا تلك الصورة بردات الفعل..

كنت أتمنى لو أتت ردودنا كما نهج الاسلام القويم و كما أخلاقنا و عقيدتنا السليمة..

في هذا الموقف الذي لا يخفى على أحد خطواته و اتجاهاته السياسية و في هذه المرحلة بالتحديد ، و في كثير من المواقف المشابهة تأتي ردات الفعل ممنهجة و مدروسة و مسيسة لصالح الغرب .. ونحن بلا تفكير ولا تدبير في كل مرة نبتلع الطعم ..

كنت أتمنى لو تصرفنا بدرجة من الوعي
لكننا مازلنا على أعتاب السياسة نحبو ... و حتى نصل مرحلة المشي يلزمنا .. فصول .. و قرون ... وخسارات أكبر من أحجتمنا..!!

أشكرك

بسمة الورد يقول...

مساؤك خير استاذ ابراهيم

والله لا تعليق عندى غير حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن يريدون الفتنه ويساعد فى اشعالها ربنا يحمى مصر

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا آستاذ آبراهيم
منذ سنين والمسيحيين والمسلمين يعيشون بآمان في مصر تجمعهم مصريتهم ولكن مايحدث في الآونة الآخيرة ليس إلا فتن ومكائد يجب التصدي لها ..
وحفظ الله مصر وآمنها وآمانها "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

كريمة سندي يقول...

لقد تعايش المسلمين مع غيرهم من أصحاب الديانات والمذاهب الأخرى تعايش سلمي على مر الزمن ولم تكن هناك أي مشاكل ولن ستكون بإذن الله بارك الله فيكم

شمس النهار يقول...

ماهو ده اسهل زرار في مصر
عايز تولعها
دوس علي الزرار
تقدر تقولي مين اللي عند السفارة دول

الازهرى يقول...

كانت أيام جميلة

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

وكل من يتصور او يتخيل ان مسيحيين مصر بالداخل لهم شأن فى الاحداث الاخيرة يكون مغيب العقل
مسيحيين المهجر لا يمثلون اى انسان بمصر

لا يمثلون رامى ولا مرمر ولا كل اصدقاءنا

لكن يمثلون شهواتهم وتطلعهم الشخصى و غيبوبة يعيشون فيها ..فهم عملاء فى ايدى الامريكان واليهود من زمن وليس اليوم فقط وكل ما يتطلعون له هو تقسيم مصر لتضعف وتزول هيبتها لكن هيهاااااااااات

مصر اسمها المحروسة دائما وكل من يعيش فيها آمن ان شاء الله

تحياتى لك اخى العزيز
دمت بخير

reemaas يقول...

شبه اللى راح حرق الانجيل ده

تعرف يا ابو زياد انا بقالى اد ايه مابسمعش اخيار يعنى تقريبا بعرفها من النت
حاجة تسد النفس

رؤى عليوة يقول...

كل عاقل وبيحب البلد عارف ان اى هجوم بيكون وراه تعصب وغباء

العقلاء من المسيحين والمسلمين هم الاساس ومهما حصل هيفضل التعامل الراقى



دمت بخير

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد ابراهيم

هنا خلط وربط غير منطقي للأمور فعلى

مدى عشرات بل مئات السنين تعايش

المسلمون والأقباط في سلمية يجمعهم

مصير واحد وأرض واحدة ولكن هناك

مخططات ترمي لأبعد من ذلك فيجب علينا

أن نتنبه لكل دخيل يرمي لخلق الفتنة

كائناً من كان ..

تحياتي وإحترامي

Entsorgung Wien يقول...


Thank you for your wonderful topics :)