الثلاثاء، 27 أغسطس 2013

ماذا بقى من مبارك وماذا سيبقى من الاخوان



هل تتذكرون فيلم رصيف نمرة خمسة هل تتذكرون دور زكى رستم ماذا بقى من ذاكرتكم عن زكى رستم تاجر مخدرات و قاتل و قبض عليه فى نهاية الفيلم تخيلوا لو امتد الفيلم قليلا وشاهدنا محاكمته و وقف محامى مثل فريد الديب يدافع عنه من المؤكد انه سيوجد من المشاهدين من يتعاطف معه و قد يخرج براءة و ينتهى الفيلم نهاية مختلفة
 شئنا اما ابينا مبارك شخصية تاريخية حكمت مصر طوال ثلاثون عاما و ان لم تخنى الذاكرة هو اطول حاكم يحكم مصر طوال تاريخها الفرعونى و القبطى و الاسلامى و الحديث و اذا استطعنا ان نمحو اسمه من محطة المترو او من على المدارس او المستشفيات و الاكاديميات فلن نستطيع ان نمحيه من تاريخ مصر لن نستطيع ان نرفع صورته من مئات الافلام او من تسجيلات مباريات الكرة او من احتفالات النصر او عشرات الاغانى او نلغى تلك الحقبة من كتب التاريخ
نعم مبارك شخصية تاريخية و الشخصيات التاريخية لا تحاكم فى قضية اجندات و هدايا او قضايا قنل متظاهرين بالادلة و البراهين نعم اخطأنا عندما سمعنا كلام محمد سليم العو و من هم على شاكلته بضرورة محاكمة مبارك فى المحاكم العادية لان قضايا الفساد السياسى لا تخضع للمحاكم العادية بل كان يجب ان يحاكم فى محاكم  ثورية سريعة عن قضايا فساده السياسى الواضح للجميع او يترك يتجرع حسرة عزله فى منفى اجبارى ليحكم عليه التاريخ الذى لا يرحم خاسرا كل ما كان يبغاه من تخليد اسمه او تاريخ مشرف اما تلك المحاكم الهزلية فقد اعطت لمبارك قبلة الحياة و اخضعت فساده للراى و الراى الاخر و جلبت له بعض من المتعاطفين و المؤيدين واكسبته جزء من الارض الصلبة ليقف عليها
نفس   الحال يتكرر حاليا مع الرئيس محمد مرسى و قيادات الاخوان كل التهم الموجهة اليهم تهم جنائية و قد يخرج علينا فريد الديب الاخوانى ليدافع عنهم و يدحص الادلة ليخرجوا منها براءة و نكرر اخطاء مبارك فجماعة الاخوان يا سادة هى فكرة هى تجسيد لفكر الفاشية دينية اذا يجب ان نحاكم فكرة لا ان نحارب اشخاص فامريكا تقبض على من ينتمى لتنظيم القاعدة حتى لو يكن ارتكب اى فعل جنائى و انما تهمته انه يحمل فكر تنظيم القاعدة و هكذا المانيا تعاقب اى شخص اذا لوح مجرد تلويح بعلامة النازية و كذلك تعاقب ايطاليا كل من ينتمى او يحمل فكر منظمة الالوية الحمراء و كذلك بريطانيا مع منظمة الجيش الايرلندى الحر و كذلك منظمة ايتا فى اسبانيا كل هذه الدول تحاكم كل من ينتمى الى هذه المنظمات سواء ارتكب جريمة او لم يرتكب لانه يحمل فيروس الفكر الشاذ المتطرف المحرض على العنف اذا نكون مخطئون اذا تحول  قادة الاخوان للمحاكمة بتهمة التحريض او حتى القتل لان هذه التهم من السهل جدا التشكيك فيها و يخرجوا منها براء و فى هذه الحالة سيخرجوا يحملون الفكرة التى تكون قد اينعت واصبحت اكثر شراسة بالاضافة الى ارض صلبة جديدة اكتسبوها و مزيدا من المؤيدين للفكرة او المتعاطفين معها و رويدا رويدا سيكتسبون مزيد من الارض و مزيد من البشر لنصبح عاجزين عن التصدى لهذا السرطان.
يجب الان ان يخرج تشريع بقانون جديد يحاكم كل فكر يحمل فاشية دينية متطرفة حتى لو لم يرتكب جريمة جنائية فالفكر الدينى الفاشى المتطرف قد يساوى او يفوق اذدراء الاديان السماوية 
اللهم بلغت اللهم فاشهد
   

هناك 7 تعليقات:

SHARKawi يقول...

صدقت فيما ذكرتة تماما . وأوضحت وأوفيت وكفيت .
بداية من ما ذكرتة عن مبارك وأنه جزء من التاريخ لا نستطيع أن نمحوه مهما فعلنا . وإن إستطعنا أن نمسح أسمه من بعض الأماكن والمحطات والشوارع ومعالم البلد . فلن نستطيع أن نمسح أسمه من من بداخل تلك البلد .
ولن نستطيع أن نمسح صورتة من الأفلام والمسلسلات والبرامج التي توثق كل حاكم بصورتة فوق مكتب من المكاتب أو في مشهد من المشاهد .

وأما عن النقطة التي أوضحتها سيدي فهي تماما المطلوب أن نفهمه . ألا وإنها الفكرة . إذا أردنا أن نحارب الفساد فلنحارب فكرة الفساد ومعناه وليس المفسدين والفاسدين . فإن هم ماتوا بقت الفكرة وليدة كل يوم بفاسد جديد .
وكم من العاشقين ماتوا أو قتلوا ولكن بقى الحب يولد معه كل يوم الكثير من العاشقين .
وكم من تاجر مخدرات سجن أو حتى انه قتل في مطاردة كتلك التي تظهر لنا في الأفلام . ولكن بقت المخدرات هي كما هي يولد معها كل يوم تاجر جديد .
وكم من الأفكار التي تولد مع أفكار كانت ولكن بشكل جديد .

إذا أردنا بالفعل أن ننهي شيئا ما . فعلينا أن نذهب إلى الجذور . جذور الفكرة ذاتها . ونقتلعها لنقتلها ومن ثم ندفنها في مكان مجهول وبدون أية مراسم للجنازة .

تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . دعواتي وتحياتي

عمرو يسرى يقول...

الافكار لا تموت مهما حاربتها الا بالافكار ومعالجه ظروف نشئتها فالفكره تنشئ من جديد كلما تهيئه لها الظروف

doaa elattar يقول...

ازيك ياأستاذ إبراهيم :)

سياسة :(

أنا بقى عندي فوبيا الكلام في السياسة، محبطة إحباط السنين بصراحة من اللي بيحصل، أو بمعنى أصح مش عارفة إحنا فين دلوقتي أو رايحين فين :(

بس أنا مع أ/عمرو يسري إن الأفكار لا تُحارب بالقمع، تُحارب بالأفكار

يارب دايمًا تكون بخير :)

بسمة الورد يقول...

كلام موزون وتمام ولكن اين نحن مما يحدث لنا
؟؟
لك الله يامصر

مودتى واحترامى لقلمك وفكرك اخى

غير معرف يقول...

اتفق معك الا ان الديب مش ولا حيبقى اخوانى

جارة القمر يقول...

التاريخ سيذكرهم كما ذكر الكثيرون

/
/
لك مدونة رائعة

احترامى

لــــ زهــــــراء ــــولا يقول...

كيفك استاذ ابراهيم (:


ممممم لا اتفق معك ... بخصوص سؤالك ... ماذا بقى من مبارك ؟
كل شئ وماذا من الشعب المصري لا شئ سوى ثمة امل لا يأس
وماذا سيبقى للاخوان المسلمين غداً الايام ستجيبك (:

فليس كل من خلده التاريخ احتفظ له بذكرى عطرة فهناك من دخل التاريخ وقبع في مزبلته .


لولا(: