الثلاثاء، 3 سبتمبر، 2013

اخيرا ابراهيم الروماتسى

 الصراحة انا كتبت البوست ده و هو كان محاولة منى للبعد عن اجواء السياسة لكنى شعرت ان البوست دمه تقيل لكن اختى العزيزة زينة زيدان 
شجعتنى على نشره و بعدين لو مش هتستحملونى و انا دمى تقيل مين هيستحملنى
عشان كده اهدى هذا البوست لزينة زيدان هى و حظها بقى
 
اسرعت تسابق خطواتها لكى تلحق به هى تعرف انه لا يبالى بها و لا ينتظرها ابدا لكنها فى حاجة اليه هى لا تستطيع الاستغناء عنه كل امانيها فى هذه اللحظة تركزت على اللحاق به تمنت ان يسمعها تمنت ان تصرخ بعلو صوتها انتظرنى انتظرنى انا فى حاجة اليك ماذا افعل بدونك ماذا افعل اذا تركتنى لوحدى وحيدة لماذا لا تبالى بى ماذا افعل ان تركتنى وحيدة ايها المترو بعد مواعيد الحظر

فى وسط تلك العواصف والاحداث الدامية تبرز لى كزهرة برية نبتت فى ارضا جرداء كشربة ماء ارتوى بها ظمأن فى صحراء قاحلة كانت اللحظات تمر كانها سنوات بعد ظهورك لى اصبحت لا اشعر بالزمان نعم معك لا اشعر بالزمان و ايضا انت خارج الزمن لقد توقف بك الزمان فانت اكبر من يترك بك الزمان بصمته انت الان انيسى و جليسى و نديمى احكى لى و فضفض لى و عبر عنى لقد ظهرت لى فى الوقت المناسب البوم عمر دياب

على عكس المحبين لا احبك فى لحظات دفئك بل اعشقك فى لحظات برودك اعشق تغيرك لشكلك باستمرار اعشق رغبتك فى الجلوس على القمة اعشق قدرتك فى جذب المشاهير الان لما اعد اقاوم مظهرك الجديد لا اخجل من ان اعبر لك عن عشقى و هيامى و لا يهمنى ان يحبك الاخرون مادام فى النهاية ساستطيع ان احوز عليك و اوملى عيناى  بك و ارفعك لشفتى لترتشف منك ما اجملك كانز بيبسى الجديد



 

 

هناك 7 تعليقات:

doaa elattar يقول...

هههههههههههههه

جامدة بتاعة عمرو دياب على فكرة .. أحلى حاجة إنها رومانسية برضه متغمسة بالسياسة :D

شمس النهار يقول...

:))))

هي دي الرومانسيةالحقيقية ياجماعة
:))

كريمة سندي يقول...

هناك بريق أمل يلوح في الأفق .. والورمانسية هي ما تريح النفس وتبعدنا عن هموم أرقت مضجعنا .. عودا محمودا أيها الرومانسي

heba atteya youssef يقول...



ههههههههههههههه جميله اوي

تدوينه لها نكهة مختلفه .. دمت بارعاً
تحياتي

الازهرى يقول...

بطل تحط مقدمات للى بتكتبه

وخصوصا لما يكون حلو

صباحك ثكر

Aya Mohamed يقول...

هههههههه حلوة اوى
عجبتنى كانز البيبسى تحفة ^_^

زينة زيدان يقول...

أشكرك على كمية الرومانسية الأخاذة
التي نحن دوما نبحث عنها بين ثنايا صفحاتك..

كان هذا ملخص الحوار بيننا

ابراهيم الرومانسي : الواحد نفسه مسدودة عن كل حاجة كتابة و كله يا زينة

04:01 مساءً
أنا : لا أي حد يقول الكلام إلا أنت.. بك دوما أستجير من الملل و التشاؤم
نحن لك نشتكي وانت المداوي
لا تقلب الأدوار فنحن مرضى بالعجز حاليا ونأتي إليك كي تهبنا روحا و سبب للاستمرار

ابراهيم الرومانسي :عجز ايه احنا بنتعلم منكم تعرفى انى كاتب بوست ساخر عن الرومانسية بس مش عايز انشره حاسس انه هيبقى دمه تقيل

أنا : لا لا ُثقل الدم ما ممكن يكون وصف لما تكتب..

تحياتي اخي ابراهيم