الأحد، 16 يونيو 2013

حدوتة بعد النوم

كان ياما كان يا سعد يا اكرام و ما يحلى الكلام الا بذكر النبى عليه الصلاة و السلام



فى غابة من الغابات تراجع فيها الاسود وحكمها ذئب و كعادة الذئاب بطش الذئب فى الغابة وحكم بالحديد والنار
 
ثار سكان الغابة على الذئب ثورة من اجل حريتهم و كرامتهم
 ثار الحمير فى احدى الغابات المجاورة ليس من اجل حرية الغابة ولكن لان هذه الغابة يحكمها ذئب و ليس حمار و لو كان يحكمها حمار ما تغير شىء
ثار الخرفان ايضا و تضامنوا ضد الذئب لمجرد انه ذئب و ليس خروف
تضامن الذئاب فى الغابة المجاورة مع الذئب و دخلوا ليساندوه ضد الخرفان و الحمير
 وجدها الاسد فرصة ليبسط يده على هذه الغابة لان المهيمن عليها هو الدب فقام بامداد جيش الغابة الحر بالمال و السلاح
 عندما شعر الدب بأن الاسد يحاول فرض سيطرته على الغابة سارع بمساعدة الذئب بالسلاح ليتمكن من اعادة فرض سيطرته
عندما وجد الحمار الذى يحكم الغابة الاخرى الذئاب والدببة تقف مع الذئب قام بحركة عنترية وقام بقطع العلاقات مع الغابة التى يحكمها الذئب و على راى المثل الكلبة قطعت بؤها جت تكيد الناس كادت نفسها هنمشيها بؤها 
 حدثت مذبحة دموية فى الغابة و سقط الضحايا من الجانبين وتحولت من معركة من اجل الحرية والكرامة الى معركة بين الحمير والخرفان والدببة والاسود و سالت بحور الدم
 
وقف الفيل حكيم الغابة ينظر الى الغابة المجاورة التى قيل انها تحررت منذ اكثر من عشرون عاما و قيل انها خاضت حرب التحرير وافترسوا من كان يحكمها ومازلت المجازر وبحور الدم تسيل بها وقال ان الحرب من اجل الحرية والكرامة هى حرب ضد الظلام ولابد وان يتبعها فجر اما الحرب الطائفية فلن تنتهى ابدا
وتوتة توتة و لم تنتهى الحدوتة
بلد مجانين صحيح

هناك 8 تعليقات:

شمس النهار يقول...

شوف المصرين شطار
مش هيعملوا حرب اهليه

سمعت انت الحرية الحمرا دي ؟؟!!:)

Ramy يقول...

حاضر

بؤها ((:

Bent Men ElZman Da !! يقول...

ايه الحدوته المأسوية دى
ربنا يستر وتنتهى على خير
لما نشوف اخرتها :/

richardCatheart يقول...

كل التحية يا ابراهيم اوجزت وانجزت والله ........... وانا عاملة نفسى مش خايفة وانا عاملة نفسى مش خايفة :)

reemaas يقول...

احسن حاجة انى ما شوفتش كلمة الثورة مستمرة

Aya Mohamed يقول...

دى حدوتة طول اليوم
بس التشخيص جميل جدا :)

Aya Mohamed يقول...

دى حدوتة طول اليوم
بس التشخيص جميل جدا :)

الازهرى يقول...

كان يا ما كان

كان فى انسان