الخميس، 25 يوليو، 2013

قطايف 14


صاحب موهبة فذَّة ومدرسة عريقة في التلاوة والإنشاد، تتلمذ فيها كل من جاءوا بعده من القراء والمنشدين، واشتهر بأنه ‹‹سيد القراء›› و‹‹إمام المنشدين
 وُلد الشيخ علي محمود سنة 1878 بحارة درب الحجازي، كفر الزغاري التابع لقسم الجمالية بحي الحسين بالقاهرة، لأسرة فقيرة، وأصيب وهو صغير السن بحادث أودى ببصره كاملاً
لتحق بالكُتَّاب بمسجد فاطمة أم الغلام بالجمالية، وحفظ القرآن على يد الشيخ أبو هاشم الشبراوي، ودرس الفقه على الشيخ عبد القادر المزني، والموسيقى على يد الشيخ إبراهيم المغربي، وعرف ضروب التلحين والعزف وحفظ الموشحات، وأخذ يتلو القرآن الكريم في المساجد حتى ذاع صيته بعد ذلك وأصبح قارئاً كبيراً يتلو القرآن في مسجد الحسين، وصار الشيخ ‹‹على محمود›› أحد أشهر أعلام مصر، قارئاً ومنشداً ومطرباً، واشتهر بأذانه في مسجد الحسين كل أسبوع على مقام موسيقى، كما صار منشد مصر الأول الذي لا يجابهه أحد في تطوير وابتكار الأساليب والأنغام.
 وتتلمذ على يديه أشهر النوابغ الذين اكتشفهم، ومنهم الشيخ محمد رفعت الذي استمع إليه الشيخ سنة 1918 وتنبأ له بمستقبل باهر وبكى عندما عرف أنه ضرير، واكتشف أيضاً الشيخ طه الفشني والشيخ كامل يوسف البهتيمي والشيخ محمد الفيومي، وإمام الملحنين الشيخ زكريا أحمد والموسيقار محمد عبدالوهاب، وقد تعلم عليه الكثيرون فنون الموسيقى، ومنهم سيدة الغناء العربى أم كلثوم وأسمهان.ورحل الشيخ علي محمود بعد أن أثرى المكتبة الدّينية والموسيقية بإبداعاته في 21 ديسمبر عام 1946 تاركاً عدداً غير كثير من التسجيلات التي تعد تحفاً فنية رائعة من سور «الأنفال» و«يوسف» و«الكهف» و«مريم» و«الأنبياء» و«القيامة»، وله العديد من الأناشيد والموشحات والأغانى





ابتهال يا نسيم الصبا

 
ابتهال هتف الطير للشيخ وبطانته ابتهال نادر

ابتهال تبارك الله

ما اسم هذا الممثلة



حل امس 
اية محمد
دينا ممدوح

الحل هو
اسماعيل ياسين
ليلى حمدى
ابراهيم يونس

هناك 4 تعليقات:

Aya Mohamed يقول...

الله الله الله

الاجابة فايزة عبدالجواد

Bent Men ElZman Da !! يقول...

بحب التواشيح والأبتهالات جدا
بتخلي الواحد في عاااالم تاني وبتريح النَفس


الفزورة
فايزة عبد الجواد
الست دي كانت علي طول تطلع مفترية اوي

زينة زيدان يقول...

أخي ابراهيم

كم يستعذبني الإستزادة من عذب فيضك الجميل..
لقد أرجعتنا للزمن رقيق و الإحساس المرهف..

كم أعشق ذاك الجيل الذي احترم الذوق العام وساهم في ترقيته


تحيتي


مصطفى سيف الدين يقول...

الله عليك يا ابراهيم

امتعتني

بالنسبة للفزورة هم اللي حلوها بيعرفوها ازاي :)