الاثنين، 1 يوليو 2013

يوم مع الهام شاهين



 يا حلاوتهم يا جمالهم بكنبتهم

اليوم بدايته كانت مختلفة طبعا انقسمت مصر لمعسكرين هم معسكر الابرار الصالحين و معسكر الهام شاهين كما سموه انا طبعا اخترت معسكر الهام شاهين  ثم تصميم زياد على النزول معى لاول مرة و لاول مرة ارفض لانى لا اعرف ماذا سيحدث طبعا كان فى اتفاق مع ازهرى وجدت تليفونه مغلق المهم قابلت صديقى الطبيب و المخرج و ذهبنا الى مسيرة سرايا القبة من لحظة وصولى المسيرة ادركت ان هناك شىء مختلف التاس اختلفت طبعا وجدت عدد كبير ممن يحملون الكانز و شيكولاتة جالاكسى و سنيكر البنات و الشباب بتشيرتاتهم الجميلة و رفعهم الاعلام شكلهم يفرح ندمت فعليا لعدم اصطحابى زياد و ساليناز لاول مرة تسمع اذنى مامى انا مشيت لحد روكسى و محستش و متعبتش لاول مرة تسمع هتافات ثورية مختلفة هتافات تذكرك باغانى الرحلات فى المدارس و الكلية و لاول مرة لا اسمع و انا امشى فى مسيرة كلام من نوعية يخرب بيتكم خربتم البلد و لا عاوزين استقرار و لا احتجاج سائقى التاكسى بل الكل يؤيد و يشير بعلامات النصر اما عند الاتحادية فقد وجدت مصر كلها هناك المسيحيين و وجدتهم بيتكلموا مسيحى و اتعلمتها و السلفيين و المنقبات العمال و الفلاحين الشعبيين و الارستقراطيين الكل يقف و يجلس متجاوريين يتبادلون الهتافات و يتبادلون الحديث قابلت الدكتورة منال عمر و تبادلت معها الحديث و الكارت الاحمر اللى فى ايديها ده بتاعى . رايت مصر كلها هناك لا فصيل وحيد يحاول ان يجمل نفسه ببعض الافراد ويقول انه يمثل كافة الطوائف 
رجعت الى البيت ثم عدت الى الاتحادية و حدثت مغامرة كبيرة لم امر بها فى حياتى من قبل لن احكيها لكم الا بعد رحيل مرسى 
 

ماهر العطار و شريفة فاضل

هناك 4 تعليقات:

شيرين سامي يقول...

:)
متشوقه أعرف المُغامرة

الصورة تُحففففه
كان نفسي أكون هناك :(
ربنا يكملها على خير

Aya Mohamed يقول...

الشوارع كلها تحس انها فرحانة
الهوا نفسه مختلف تحس الدنيا مبسوطة
ولازم تحكيلنا المغامرة بقى :)

تايه على النت يقول...

يا خسارة واضح اننا مش هانستمتع بقراءة هذه المغامرة الا بعد سبع سنوات

تايه على النت يقول...

اييه يدينا ويديك العمر الطويل والعمل الصالح نبقى نقراها بعد سبع سنيين ان شاء الله