السبت، 8 أكتوبر، 2011

بروسلى و المجلس العسكرى و النهاية

زمان و انا فى ثانوى كنت ساعات بزوغ من المدرسة انا بقول ساعات عشان لو فيه شباب صغير بيدخل المدونة يبقى عارف ان التزويغ ساعات مش على طول لان الشىء لو زاد عن حده بينقلب ضده طبعا كنا فى الغالب بنروح سينما و طبعا ساعات لا يكن  معنا فلوس لان سينمات وسط البلد التذكرة غالية بتلاتة جنيه و نصف كنا بنروح سينمات الترسو و طبعا اللى ميعرفش سينمات الترسو هى عايزة بوست لوحده لكن اشهر سينمات الترسو القريبة من المدرسة كانت سينما اسمها الزيتون تعرض اربع افلام فى حفلة واحدة و تذكرة  بلكون و بخمسة و سبعون قرش حاجة ملوكى يعنى
الافلام الاربعة تشكيلة فيلم عربى قصص او مناظر و فيلم هندى و فيلم امريكى و فيلم كارتيه صينى لبروسلى و اللى ميعرفش بروسلى نقوله هو اشهر نجم لافلام الكارتيه و من اشهر افلامه الرأس الكبير و صراع التنين و التنين العظيم و التنين الاسود و ممكن يكون التنين الشوكى و البرشومى طبعا يبدء الفيلم بوجود عصابة تخطف ابن البطل او تقتل اباه او زوجته اللى هو بروسلى 
يسير بروسلى فى الشارع يقابل مائة فرد من العصابة يضربهم ثم يقابل خمسون و يضربهم ثم يقابل خمسة و عشرون و يضربهم ثم يقابل عشرة و يضربهم ثم يقابل خمسة و يضربهم ثم يقابل ثلاثة و يضربهم ثم اثنان و يضربهم ثم يقابل الرأس الكبير رئيس العصابة و يتقاتلوا لمدة نصف ساعة تقريبا ثم ينتصر بروسلى و ينتهى الفيلم
سألت نفسى كثيرا بعد الخروج من الفيلم طالما العصابة تخشى بروسلى ايه لزوم كل هذه المعارك طلقة  من مسدس فى رأس بروسلى و يخلص الفيلم و وصلت الى الحقيقة من كلمة يخلص الفيلم  لو فعلوا ذلك لم يكن هناك فيلم من الاصل و لانتهى الفيلم قبل ان يبدء 
تذكرت افلام بروسلى و قارنت بينها و بين تصرفات المجلس العسكرى لو اتخذ المجلس العسكرى اجراءت سليمة بعيدا عن التخبط و احسن اختيار مستشاريه و قام بخطوات عاجلة و سليمة لحلت المشكلة و استتبت الامور و لكن من الواضح ان الامور الدائرة تعجبه و سعيد بالفيلم و بما وصل اليه و لا يريد ان يضع كلمة النهاية السعيدة بيده لان الحال عجبه و لكنى احذره فعندما يشعر المتفرجين بالملل من الفيلم فأنهم يتركون الفيلم و يخرجوا خارج القاعة او يهتفون سيما اونطة هاتوا فلوسنا او قد يستبد بهم الغيظ فيكسرون السينما على من فيها و بالذات جمهور الترسو فاحذروا جمهور الترسو
                                    بلد مجانين صحيح 

هناك 12 تعليقًا:

Ramy يقول...

أستاذى العزيز أبراهيم (:

بالنسبة للمجلس

أعتقد انهم بنفس ذكاء المخلوع

ميعرفوش ان خلاص الناس نفسها ف الصبر بقى قصير

مش هيستنوا سنين تانى

مش عارف ليه عندنا كشرقيين لو عملنا الحل علطول يبقى غلط مش عارف ايه منطقهم

..............

بالنسبة للتزويغ بقى (:

أحنا ف الأقصر كان عندنا سينما واحدة مش عارف هى اقل من الترسو بمراحل احمد ربنا اننا مندخلنهاش غير ف ثانوى كتجربة

اما لما كنا نزوغ غالباً كنا بنروح معبد الأقصر

أو بنلعب كووورة

لحد ميعاد المدرسة يمكن مككناش بنروح معبد الكرنك لأنه كان بعيد عالينا و هيزود المصاريف كمان (:

مصطفى سيف الدين يقول...

صح كلامك يا ابراهيم
المجلس العسكري بيطلع قرارات مريبة وبيصر عليها وبيدافع عنها ومش مصرح بنواياه بس الكل فاهم

فعلا مجلس بروسلي صحيح
تحياتي

شمس النهار يقول...

المجلس العسكري ياابراهيم

مش عايز يكتب النهاية
المخرج رخم
والسيناريست مات ومالحقش يكمل
والسيناريست الجديد غشيم

المشكلة بقا ياابو زياد
اييييييييه؟؟؟؟
ان المتفرجين لما ماعجبهمش الفيلم
خرجوا من السينما
وقالك ماخلاص بقا كفاية كده
وقعد اتنين تلاته مستنين يشوفوا اخرتها ايه
والمشكلة ان لو صبرهم نفد
مش هايعرفوا يعملوا حاجة
السينما كبيرة
وهمه عددهم قليل
خدت لي بالك بقا
الامضاء
واحدة واخدة بالها
بس عاملة عبيطة
:)))))

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل: أ/ ابراهيم رزق
أحييك على هذا الإسقاط والربط الرائع والذى يحمل معه تحذير حقيقى لواقع يبدو أن المجلس العسكرى لايعلمه أو لايريد أن يعلمه.
أخى جمهور الترسو قارب على الانفجار ....

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا أستاذ ابراهيم
طبعاً انا مليش في السياسة ولا المجلس العسكري انما ليا في التزويغ بتاعك هو أنا عاوزة أعرف حاجة أنت كنت بتضر كم كلاس ههههه حاسة انك كنت مزوغ على طول المهم اوعى تحكي لزياد احسن يعمل زيك بس سوزي لا مش هتعملها :) "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

faroukfahmy58 يقول...

وحشنى قوى ياابراهيم ولو قلت ريان يافجل اقولك قاعد كمان ومش هزوغ منك والعيب مش منى يا ابراهيم ولكن العيب منك لانك علمتنى الزوغان لدرجة انى مش قاعد فى بيتى ومكانى ليوم واحد متواصل والحقيقة انا ماكبرتش على الزوغان ولا زلت بزوغ
واوعى تقول يا ابراهيم انا بزوغ من الموضوع اللى انت بتتكلم عليه لانى فى الحقيقة كتر الكلام وصمت الآذان وسلملى ياابراهيم على الترمواى ابو سنجه وماتنساشى تشد السنجه
الفاروق

zizi يقول...

انا متهيألي انك كنت تكتب ساعات الواحد بيحضر يبقى كده الجملة متركبة صح ...ههههههههههههههه
أما المجلس العسكري فما نقدرش نظلمه لأن فعلاً الحمل تقيل عليه ومفهوم طبعاًان الشعب كله بقى ترسو..بس المهم نرسي على حاجة ..سلمت يداك يا ابراهيم ..

Casper يقول...

جايز المجلس مقصر
لكن كلنا مش واقفين معاه
وكل الناس عاوزة تاخد حقها في يوم واحد
وهذا مستحيل

زينة زيدان يقول...

أسلوب تهكمي نقدي بناء
تربط السنيما وزيف أحداث أفلامها
بزيق واقع الأفعال الصادرة عن المجلس الأعلى .... مما يمثل عدم الثقة فيما يأتي به من أفعال..

تحيتي لقلمك الهادف

دعاء العطار يقول...

المجلس العسكرى مستكتر علينا الفرحة ... اه والله

مستكتر علينا انه يحسسنا اننا عملنا ثورة بجدددد عايز يخليها نص ثورة ... او مجرد تنفيس بس والحياة هترجع لطبيعتها

السؤال بقى ... ليييييييييه ؟

هل لأننا فى نظره شعب مايستاهلش الفرحة ؟

ولا لأن له حسابات ومصالح تانيه احنا مش عارفينها او عاملينى نفسنا مش عارفينها ؟

ولو الاحتمال التانى هو اللى صح ... هما مش بيعتبروا ؟ ... ده اللى حصل فى البلاد العربيه يخللى اى مسئول يعتبر

انا اتكلمت كتييير ولسه برضه الكلام والاسئله مخلصتشى

دمت بكل الخير :)

افكار مبعثرة يقول...

فعلا عندك حق جدا عاوز يطول الفيلم باكبر قدر ممكن بس السيناريو مش محبوك و المشاهد مش ساذج و هتيجي عليه فترة و هيقلب الترابيزة على اللي فيها ربنا يستر :)
تحياتي ليك

Tarkieb يقول...

ههههههههه ده انت صعت يامعلم بس على كبر ...ده احنا من ابتدائي مش ثانوي كنا يوماتي في سينما الاهلى والشرق في السيدة زينب وتاني يوم بنمثل الافلام دي في الشارع... الراس الكبير والاكتع ملك السيف وصراع ضد الشيطان ...بس بصراحة كنا بنعمل كله الا اننا نعرف نطير في الهوا زيهم ؟....كنا بصراحة هبل اوووي مصدقيين انهم بجد بيطيرو...بس انا متهيألي ان فيلم عنتر بن شداد لايق اكتر ع المجلس من بروسلي...عارف كنا بنسمع اغنية سعدك واعد يا عنتره بصراحة يا غلط او هدف في نفس يعقوب حاجة تانية خالص والاغنية دي سبحان الله لايقة عليهم برضه دلوقتي ..كنا بنغنيها لفريد شوقي اللي نظيمته كانت اكبر من عضلاته وعاملي فيها شجيع السيما ...كانت أغنية أمك حلوة ياعنترة.........وطبعا لاعنتر شجيع ولا نيلة ولا امه زبيبة كانت حلوة بس السجع يغلب الشجاعة