الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

ابراهيم الرومانسى 6

 سبق و كتبت فى الرومانسية و تحديت من كانوا واهمون انهم يكتبون رومانسى مثل شرين سامى و ريماس و منى ابو السعود و مصطفى سيف و غيرهم و قد عرف الجميع حقيقة ما كانوا يكتبونه لكن مازالت شرين سامى و ريماس يحاولون الكتابة و اخر بوستين لهم حواديت لم تكتمل لشرين سامى و هى و هو بين حضور و غياب لريماس يحاولون العودة لوهم الرومانسية لكنى متيقظ لما يفعلونه و احاول ان ابطش كل محاولتهم لذا اقدم لكم اليوم ابراهيم الرومانسى 6 لتروا الفرق و تحكموا


عاشت معه كل ايامه الصعبة لم تتعالى عليه يوما واحدا تقاسمه حياته بل تساعده على ان يعيشها تمده بكل الطاقة تساعده على التقدم فى الامام تحافظ له على امواله لكى يدخرها فى مشروعه التجارى لكنه كطبع البشر عندما يعطيه الله يتجاهل من وقف بجانبه و ساعده هو لم يتجاهلها فقط هو لم يعد يفكر بها مطلقا لا تأتى على باله مطلقا لا يزورها و لو مرة اسبوعيا حتى فى يوم عطلته نعم لم يعد يتناول سندوتشات الفول و الطعمية

نعم لا يلمن الا نفسه هو كان يعلم بحبها له و عشقها و هيامها به قبل الزواج و لكن كان يأمل انه بحبه لها و رعايته يستطيع ان ينسيها حبها له و لكنه كان واهما لم يكن يعلم ان حبها له متغلغل داخل قلبها مثل هذا التغلغل لقد تحولت حياته الى جحيم لدرجة انها و ضعته فى موقف محرج تريد ان تسمى اول اولادها باسمه هل مطلوب منه ان يعترض او يحتج و مما يزيد المشكلة ان اسمه ليس جميل  تريد ان تسمى ابنها شعبان نعم هى تحب شعبان عبد الرحيم و تحب اغانيه 

ضاق صدرها لم تعد تطيق اكثر من ذلك لماذا  تكون على هذه الحالة لماذا هى تعطى غالبا بينما هو يتجاهل العطاء بل تقريبا لا يعترف بهذه الصفة منذ تعرفت عليه هى التى تضحى بينما هو كما يقول المثل اذن من طين و اخرى من عجين نعم لقد ملت العطاء رغم انها كانت تحب تلك الصفة لكن من الواضح ان رصيدها من العطاء بدء ينفذ رويدا رويدا و لم تعد قادرة اكثر من ذلك هذا فوق طاقتها و تحملها  لماذا دائما يعطيها رنة بهاتفه بينما هى تكلمه بالساعات

                               اخر نكتة


سالوا حكيم ابراهيمى ما هى حلاوة الجيش يا حكيمنا
اجاب الحكيم
الجيش حاجة من اثنان
اما ان تكون ظابطا او تكون عسكرى
لو كنت ظابط لا مشكلة لو كنت عسكرى تكون المشكلة
لو كنت عسكرى تذهب الى منطقة مركزية او الى الجبهة
لو ذهبت الى منطقة مركزية لا مشكلة
لو ذهبت الى الجبهة هنا المشكلة
تحارب او لا تحارب
لو محاربتش لا مشكلة
لو حاربت هنا المشكلة
ستعيش او تستشهد
لو عيشت لا مشكلة
لو استشهدت هنا المشكلة
ستتحلل فى باطن الارض الى بترول او فحم
لو لبترول لا مشكلة
لو تحللت لفحم هنا المشكلة
ستدخل فى صناعة الورق ورق مناديل و ورق كتابة
لو تحولت لورق مناديل لا مشكلة
لوتحولت  لورق كتابة هنا المشكلة
ستذهب الى ناس مدنية او الى مجلس عسكرى
لو ذهبت لناس مدنية لا مشكلة
لو ذهبت لمجلس عسكرى هنا المشكلة
ستكتب بها قرارات
لو كتبت عليها قرار العودة لسكناتهم لا مشكلة
لو كتبت عليها قرار تشكيل مجلس استشارى هزلى هى دى حلاوة الجيش
              تمت

هناك 29 تعليقًا:

yosef يقول...

رائعة
من اول حرف
الى اخر حرف

صباحك فل الاخ العزيز زالاستاذ ابراهيم

هذه تدوينة تحتاج للقراءة مرات ومرات قبل التعليق
ساعود لاحقا

دمت بخير

reemaas يقول...

ههههههههههههههههههههههه

مافييييييييييش فايدة

سيب السكنااات فى حالها


على فكرة احب انبهك بينى وبينك كده المذكور اساميهم شجوا حيلهم فى الرومانسية وشكلهم هيتفوقوا تيك كييييير المنافسة اشتدت

شمس النهار يقول...

شعبان عبد الرحيم

:)))
لأ رومانسية رومانسية صحيح
:))))))

صباح الهنا:))

شيرين سامي يقول...

هههههههههه

مالها ساندوتشات الفول و الطعميه بيتهيألي محدش بيكبر عليهم :)

هو أساساً غلطان حد يتجوز واحده بتحب شعبولا يستااااهل :)

تعرف أنا ليه صديقه سابت خطيبها بسبب كده كان بيرنلها و عايزها تكلمه :) حاجه تكسف بجد :)

مبسوطه أوي إنك معتبرني منافسه في الرومانسيه بجد شهاده أعتز بيها جداً و أنا كمان بكون سعيده جداً بتعليقاتك و هداياك الشعريه الحلوه و بستنى بوستاتك عشان أضحك من قلبي :)

تحياتي و كل الود لك

amiraali يقول...

هيا القصه تحفه.... لكن النكته بايييييييخه اووووووي

faroukfahmy58 يقول...

تصدق يا ابراهيم هتصدق
رومانسيتك توست وحدتى
آنست غربة دنيتــــــى
سايست آلامى بالراحـــة
وخرجت عنى الالم بالراحة
فى الاوله ممكن هيه لو طبختله اكله ثمينه وسمينه كان زرها انما فولها وطعميتها ممكن يلاقيها عند غيرها وخيرها فى غيرها يا ابراهيم
الثانيى شعبان عبد الرحيم شبع على كبر اما ابنها المولود لسه بدرى عليه وعليها كان بدرى بدرى
اما نكتة المجلس الاستشارى عشان لم يستشروك فيه يا ابراهم مسيره يتشنكل
الفاروق

Casper يقول...

هههههههه
بوست دمه خفيف

الرومانسية احيانا بتاخد الواحد لعالم بعيد ولما بيرجع تاني للواقع بيتصدم يمكن المشكلة هنا بالتحديد

بالتوفيق دائما
تقبل مروري

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة‏ 2

و عن لسان الوزراء فى مارينا مصيف الصفوة السياسية يقول أحد أفراد الأمن بالمنطقة أول فيلا هنا أتبنت كانت لإبراهيم سليمان وزير الأسكان السابق بعدها حدد الناس اللى تسكن المكان، خصوصا أنه أهدى علاء وجمال أبناء الرئيس السابق قصرين على بعد خطوات من فيلته، ثمن الواحد منهم يعدى الـ 40 مليون جنية ( حوالى 7 مليون دولار ) ومسجلين بأسماء هايدى وخديجة زوجاتهم.

و أستطرد: فى لسان الوزراء يسكن إيضا أحمد شفيق رئيس الوزراء السابق وهو عضو فى أتحاد الشاغلين بمارينا، والوحيد من الوزراء السابقين الذى جاء بعد الثورة إلى مارينا، و له فيلا يقدر ثمنها الآن من 15 إلى 20 مليون جنية ( حوالى 3 مليون دولار ) ونفس السعر لفيلا نائب رئيس الجمهورية السابق عمر سليمان ... باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى www.ouregypt.us

مصر كلها تتساءل لماذا لم يتم للأن التحقيق مع أحمد شفيق و عمر سليمان بشأن ممتلكاتهم؟!!!

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا استاذ ابراهيم
ايه ده يااستاذ ابراهيم
هو هي وهو يجو ايه جنب الفول والطعميه
>> مش هتكسفه بترفع معنوياته
بصراحة انا كنت مستنيه الطعميه لما تتصدر سلسلة ابراهيم الرومانسي
اما شعبولا انا عاوزة افهم البني ادم ده بيتسمع ازاي هههه
بجد والله ماجربتش يوم اسمعه
مهما حاولت اعصر لمونة على نفسي
بجد في الحكاية الاخيرة نفذ عطائها الرومانسي
مهي مابقتش رومانسيه وحب بقى استهلاك
بجد ماحدش يقدر ينافسك يارومانسي هههه
ريماس ايه وشيرين ايه
مع توجيه تحيه للكاتبه الرائعة شيرين سامي
بجد اجمل حاجة اننا بننسى الدنيا بإبتسامة في مدونتك
مصدرها روحك الحلوة "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

هبة فاروق يقول...

ههههههههههههه
وحياتك مهما الواحد ربنا اعطاه لا يمكن ابدا حيهجر الفول والطعميه دى اساس الشعوب هى الاصل واللى ينسى اصله يبقى خاين
تحياتى لرومانسيتك التى فاقت الوصف والخيار والطماطم

ساسو يقول...

مساء النرجس استاذ ابراهيم
ههههههههههه
ما اجمل الرومانسيه بين سطورك
بجد دمك زي السكر استاذ ابراهيم
بستمتع كتيييييييييير هنا
ربنا يخليك وتمتعنا كمان وكمان

نيسان يقول...

ويا سلام على الرومانسيه صباح يوم الجمعه لما يكون فطور زوجي العزيز المفضل طبق فول بالثوم والليمون وبجانبه حزمة بصل اخضر...يبقى البيت مشبع بعبق الرومانسيه طول النهار....وبالليل كمان:)

مصطفى سيف الدين يقول...

دي حلاوة الرشيدي الميزان وحطلي خطين تحت الميزان :)
بس شفت يا هيما انا مؤدب ومحترم ومكتبتش في الرومانسي خلاص اتعلمت منك اهوه :)
بصراحة اسلوبك الساخر مالوش حل

ابراهيم رزق يقول...

y0sef

استاذى العزيز

الاروع هو مرورك و تعليقك

بجد شرفتنى استاذى

نورتنى
تحياتى لك

ابراهيم رزق يقول...

reemaas

ههههههههههههههههه
احنا مش بيهمنا اى منافسة
على فكرة ان اليوم دول مليش دعوة باى سكنات
اه عايز اربى العيال

هههههههههههه
نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

شمس النهار
شمس الشموس

صباخ الفل و الهنا و الشمس الساطعة

طبعا شعبان هو فيه زيه صوت و شكل و مضمون
خدى بالك من المضمون
و ايه

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

شرين سامى

مش عارف ليه حاسس حاجة فيكى اتغيرت
باين الصعاليك اللى زى حالتنا كرفه عليكى
شوية تقولى بطاطا و عصير قصب
و دلوقتى فول و طعمية
مش بعيد البوست اللى جاى تقولى سمين من عند بحة فى الناصرية
هههههههههه

رومانسية ايه اللى تنافسينى فيها انتو تعرفوا حاجة عن الرومانسية
انا قطار الرومانسية
هههههههه
نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

amiraalia

فعلا معاكى حق
هههههههه

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

فاروق فهمى
ملك الزهرات
و ابن بطوطة المدونين

هذا التعليق لا يمكن الا ان يخرج من الفاروق ملك باب الشعرية و سلطان الادب
و الله يا استاذ فاروق مجرد تعليقك استفادة للجميع
سعيد جدا بأن بيننا الفاروق

نورتنى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

كاسبر

فعلا الرومانسية بتاخدنا من الواقع قليلا و ده من رحمة ربنا
شرفتنى بتعليقك

نورتنى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

ريماس

ريمسو الجميلة

ههههههههههههههه
امال ايه يا بنتى ناس عملية
احنا لسة هنقول ارتشفت فنجان القهوة مع قطعة من الجاتوه
احنا ناس عملية فول و طعمية و اديها

و بعدين ماله شغبولا مش احسن من تامر شعر الصدر و لا كاظم الساهر اللى مش بينام خالص
و لا اليسا ده اسم بصى كده و قولى ورايا
شعبولا شعبولا شعبولا
حاجة كده تملىء الفم

اما الرومانسية فزى ما قلت لشرين انسوا
ابراهيم قطار الرومانسية الجديد هيدوس الجميع

تحيات معطرة ببرفن فرنسى

ابراهيم رزق يقول...

هبة فاروق
هبة الفاروق

الفول و الطعمية
هو انا خلفت غيرهم
اعجبنى تعليقك فكرنى بالسلطة
هههههههههه

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

ساسو
صباح الفل و الياسمين

بجد انت اللى دمك زى العسل
برقتك و ابداعك

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

نيسان


هههههههههههههههههههههه
يا سلام على ده فطار
و جنبيهم عودين جرجير على كم عود فجل و سلطة طحينة و اديها
تحسى كده فطار على اصوله
مش باتيه و كروسوه و مربى

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

مصطفى سيف

اخى العزيز

مكنتش واخد بالى من الميزان جبت فانوس عشان اشوفه

هههههههههههههههههههههايوة كدة يا مصطفى انت شاطر عشان بعدت عن الرومانسية عشان كده هاجيبلك حلاوة الميزان

نورتنى
تحياتى

لـــولا وزهـــراء يقول...

نعم لا يلمن الا نفسه هو كان يعلم بحبها له و عشقها و هيامها به قبل الزواج و لكن كان يأمل انه بحبه لها و رعايته يستطيع ان ينسيها حبها له و لكنه كان واهما لم يكن يعلم ان حبها له متغلغل داخل قلبها مثل هذا التغلغل لقد تحولت حياته الى جحيم لدرجة انها و ضعته فى موقف محرج تريد ان تسمى اول اولادها باسمه هل مطلوب منه ان يعترض او يحتج و مما يزيد المشكلة ان اسمه ليس جميل تريد ان تسمى ابنها شعبان نعم هى تحب شعبان عبد الرحيم و تحب اغانيه
......................
ههههههههه شعبان عبد الرحيم
انا من رائي يطلقها احسن (:


ملحقتش الرومانسيات المرة دي معلهش (:
لولا

faroukfahmy58 يقول...

سامحنى على تقصير نظرى من رؤية بوستك الرائع
انا لازم اعمل نظاره لا تتأثر بالنور الساطع وتشوف كويس
الفارق

zizi يقول...

حاجة جميلة جوي يابوي ..استمر ..تحياتي ليك وللأسرة

zizi يقول...

رومانسيتك ورومانسيتهمداخلين سبق والإتنين بيجروا بيجروا وياترى مين اللي حايوصل للنهاية ..والإتنين زي الفل وكل ٌ بأسلوبه ..تحياتي