الجمعة، 2 ديسمبر 2011

اضحك او ابكى اختار براحتك

عبد المنعم الشحات خائف من توصيات مؤتمر السكان الذى اقيم من سنين عديدة و يخاف من الشواذ و يخاف من التبرج احسست فى حديثه مع عمرو اديب انه رئيس وزراء مصر القادم


وضع صورة الشيخ محمد حسان على الدعاية الانتخابية لحزب النور تعطى مؤشر ان البرلمان القادم سيكون برلمانا مباركا لانه سيجتمع فيه الورد و الصور

فوز عمرو حمزاوى فى دائرة مصر الجديدة تعطى مؤشر ان بيع الماء فى حارة السقايين تجربة فاشلة ليت مصر كلها حارة سقايين اقصد مصر الجديدة

انها البشرة انها البشرة ستدخل مصر مرحلة جديدة فى مجال السياحة و هى السياحة العلاجية التى تم تبشيرنا بها و هى   استغلال الرمال اقترح تصدير الرمال ايضا على ان يباع فى الصيدليات مسجلا عليه تاريخ الصلاحية و الانتاج

  اول تصريحات السيد وزير التموين عن الازمة الخانقة فى الذقون المركبة و ان العديد من المواطنين و رجال الاعلام لم يستطيعوا الحصول عليها رغم وقوفهم بالساعات فى الطوابير ان الوزارة قامت باستيراد كميات كبيرة من الذقون من افغانستان و ان سبب تأخر الطرح بالاسواق هو تعطل السفن فى الطريق لسوء الاحوال الجوية و ان الازمة سوف تحل خلال ايام قليلة كما اكد الخبراء ان سبب زيادة الازمة هو تكالب المواطنين على شراء الذقون فى اليومين الاخيرين و انه يمكن الاستعاضة مؤقتا عن الذقون بالجلباب القصير و تناشد الوزارة المواطنيين عدم تخزين الذقون و ان يقتصر استخدامهم على احتياجهم الفعلى فقط و عدم تخزينها لحل الازمة مؤقتا

فتوة مطلوبة عاجلة لو الاتصالات فى القنوات الدينية التى فيها الدقيقة باثنين جنيه و نصف بمجرد اتصالك هل يجوز التصدق بخط تليفونى للفقراء من ذكاة المال للاتصال عليه 

اول الغيث قطرة و اول البشائر تكفير نجيب محفوظ كما ان المعلومات القادمة من هيئة الارصاد فى انتظار كثيرا من الامطار 
                                                   بلد مجانين صحيح  

هناك 26 تعليقًا:

faroukfahmy58 يقول...

افرح ايوه يا ابراهيم انما ابكى لا والف لا
كفانا بكاءا حتى نفسح مكانا للفرح
استعاضة الذقون بالجلباب القصير فكرة رائعة والاروع منها ممكن ابو ذقن طويلة ووصلت لحد ركبته يقص نصفها من باب الاحسان الذى ينادى به حسان ويدى النص ده للى معندوش ذقن عبال ما توصل شحنة الذقون الجديدة ولزقها سهل قوى من عند تاجر الادوات الصحية بس يطلب غره حمراء لون الذقون الموضه
وسلملى على الترماى ابو سنجه يا ابراهيم
ابراهيم

مصطفى سيف الدين يقول...

احلى ما في الموضوع الحرب القائمة حاليا بين الاخوان والسلفيين
واتهامات الاخوان الدائمة للسلفيين منها على سبيل المثال لسه متهمين عبد المنعم الشحات امبارح بالرشوة
التورتة بتتقسم قبل ما يتم النجاح بشكل رسمي
فعلا هو ده الاسلام

reemaas يقول...

صباح الخير

اى الاخبار الجميله دى من الصبح

نبدئها من الاخر
تكفير محفوظ ازاى ولا مؤاخذة

اصبر بس يا استاذ ابراهيم لما نعدى المرحلة التانية هتبان لبتها

شهرزاد المصرية يقول...

هههههههه
هم يضحك و هو يبكى

ربنا يهدى الحال يا عزيزى و يتفرغ برلماننا النتخب برأ الأغلبية الذى نحترمه للأمور الحقيقية و ليس الشكليات

تحياتى

;كارولين فاروق يقول...

انا مش متوقعه تقدم اقتصادي
في مصر ابدا وانا مش طبيعتي التشائم
ولكن اذا كنا سنكفر كل كبيره وصغيره
اكيد ستتعطل عجله سير التجاره التي
كنا نشهدها من قبل وان كانت ضئيله
انا بصراحه مش عارفه افرح ولا ابكي
لاني لا احكم علي شئ مسبقا حتي تتضح معالمه
جيدا
مساءك طيب

شيرين سامي يقول...

بصراحه أنا مستغربه جداً إن بعدكل ده تكون دي إرادة شعب مصر!
و مستغربه إن الناس اللي شالت أرواحها على كفوفها و قاموا بالثوره أو شاركوا فيها يخسروا و اللي يكسب الناس اللي كانت قاعده في بيتها!

و كله كوم و نجيب محفوظ كوم :(

بلد تضحك و تبكي في نفس الوقت

هبة فاروق يقول...

اضحك يا استاذ ابراهيم
وحاول تخرج شويه من جو السياسه اللى اثر عليك بالسلب
مش حقولك انسى لكن حقولك خد هدنه
تحياتى

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم

اخى ابراهيم المشكلة مش فى الدقون فى حد ذاتها
لكن ممن يطبق المفاهيم بصورة منفرة
مش ممكن اتكلم عن لحية كان يتمسك بها كل انبياء الله سواء اكانت فرض او سنة فكلا الحالتين علينا ان نحترمها بالطبع
لكن للأسف من يتمسكون بالصور الباهتة ويفصلون الاحكام حسب اهواءهم يسيئون دون ان يشعروا للجميع


الشيخ ملتحى
القسيس ملتحى
الحبر ملتحى
كل انبياء الله ملتحين
كل الزهاد ملتحين
لكن للاسف فى هذا الزمان اصبحت الاهواء والاراء والافكار تنتصر لأصحابها ليس للحق والصالح العام


وليت كل نساء الكون تلتزم بالحجاب الذى فرضه الله تعالى لكن ايضصا يجب التمسك بأدابه وفروضه والتزاماته من صدق وامانه وخلق طيب ووفاء بالعهد وعدم استخدامه ستار


اما حارة السقايين ...اشعر بالفعل ان مصر كلها اصبحت حارة للسقايين وكل واحد نصب نفسه حاكم وقاضى وجلاد والكل
يظن نفسه صاحب المعرفة والرأى السديد

نسأل الله الرحمة والفرج القريب

وان يسدد خطانا وييسر لنا الامر ويهيىء لنا من امرنا رشدا
ويرزقنا جميعا حسن القول والعمل
ونرى مصرنا فوق قمة العلا والرقى والتحضر والعلم


بوركت اخى ابراهيم
جزاك الله خيرا ودمت بأمان الله

بسمة الورد يقول...

هههههههههههه والله شر البليه ما يضحك

وبطبعنى متفائله يعنى هضحك لحد اما نشوف هترسى فين مراكبنا ,, وادينا جربنا الفلول نشوف بقى الغلول يمكن هههههههههههه

ربك يصلح الاحوال للافضل استاذ ابراهيم

تفائلوا بالخير تنالوه يارب

كل الاحترام والتقدير لارائك الراقية

Bent Men ElZman Da !! يقول...

اهو ده الهم اللى يبكى
فعلا ربنا يستر على اللى جاى منهم بعد كده

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا أستاذ ابراهيم
ايه رأيك زي ماقالت هبهوبه الزيزة تضحك وتبتسم وسيبها على ربك .. ربنا يكتب الي فيه الخير لمصر الغالية "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

فافى يقول...

كاتبه مقال بخصوص الاخوان ياريت تقراه وتنتناقش فيه

ابراهيم رزق يقول...

فاروق فهمى
ملك الزهرات
و ابن بطوطة المدونين

هههههههههههههههههههههه
و الله العظيم فكرة يا استاذ فاروق هو مش فى تكافل و بر كل معاه دقن طويلة يدى اخوه نصفه لحد ربنا ميفرجها عليه بدقن

حاضر يا استاذ فاروق هسلملك على الترماى

تحياتى و تقديرى فاروقى

ابراهيم رزق يقول...

مصطفى سيف
اخى العزيز


الحرب دى اثبتت انهم على خطأ حتى التطبيق اختلفوا
انا شفت حلقة الشحات و حلمى الجزار فى اوربت كانوا هياكلوا بعض

نورتنى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

reemaas

هههههههه
و الله بانت لبتها من زمان

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

شهر زاد المصرية

اتمنى ذلك و ان كنت لا اعتقد
هم لايهمهم الا الشكل

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

كارولين فاروق
كارلينيت الفاروق

بالمنطق و العقل انا معاكى و ان كنت اعتقد ان الاغلبية ستكشف حقيقتهم بسرعة و ستلفظهم
لازم اكون متفائل

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

شرين سامى

و الله العظيم انا مثلك و الله لو كانوا بيهتموا بالشباب كانوا خصصوا المقاعد الفردية للشباب لان المنافسة غير متكافئة ابدا

اما نجيب ماشيين بقولة اضرب الكبير يخاف الصغير

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

هبة فاروق
هبة الفاروق

انت تؤمرى و ان كان ده مش بايدى و الله
انتظرى البوست القادم

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

ام هريرة
اختى العزيزة

انا لا اقصد بالدقون من يطلقون دقونهم انا احترامى الكبير لكل صاحب لحية هم احرار فى ايدلوجيتهم الفكرية و العقائدية و شكلهم ما قصدتهم هم المهرولين لهم فى اجهزة الاعلام و اعتقد ان اليوم ظهر على الفيس بوك بعض الاعلاميين بدقون عن طريق الفوتو شوب

انا لست ضد الحجاب و الدقن انا ضد الازدواجية و النفاق كل شخص يرتدى ما يحلو له و يعبر عن نفسه لا يتلون طبقا للموج القادم

اما حارة السقايين فهى مصر الجديدة التى احلم بها من حيث الوعى و الفكر


نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

بسمة الورد


هههههههههههههه
و الله متفائل
و بعدين حد يكون عنده بسمة ورد و لا يتفائل

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

بنت من الزمن ده

فعلا ربنا يستر و يعدى الايام الجاية

نورتينى
تحياتى

ابراهيم رزق يقول...

ريماس

ريمسو الجميلة المبدعة

حاضر هاحاول
انتو و هبة طلباتكم اوامر

استنى البوست القادم

نورتينى
نهارك معطر ببرفن فرنسى

ابراهيم رزق يقول...

فافى

حاضر من عينى و ادعو الجميع لقراءته و مناقشته

نورتينى
خالص تحياتى

شمس النهار يقول...

هو الشحات ده اللي قال هيغير قانون البوك الحالي
:))

اما عمرو هو في اجمد من عمر نجاح عمرو حمزاوي اثبت ان المراة اكتر من نص المجتمع :))
حت نساء التيارات الاخري انتخبوا عمرو:))))))

انت عارف ان مصر فيها نوع من انواع الرمل مش موجود في العالم الا في مصر نوع من اجود انواع السيلكون بيتصدر للعالم بتراب الفلوس بالرغم انه المكون الاساسي في الالكترونيات الدقيقة بتاعة الكمبيوتر
!!؟؟

اما الدقون تصدق انا زرت تلات دول عربية من بتوع قال الله وقال الرسول ماشوفتش دقون زي اللي عندنا دول شكلهم مكسلين يحلقوا ربي دقنك يااخي بس مش كده هزبها الله جميل يحب الجمال

موضوع التليفونات الديدية ده مزعلني جدااااااااااااا
والناس لو توعي كده هتعرف ان ده شغل حلق حوش

اما موضوع نجيب محفوظ ده من زمان والناس مهما تلونوا عندهم ثبات علي المبادئ مش حاولوا يغتالوه مره
ولا نسينا؟؟

ابراهيم رزق يقول...

شمس الشموس

الشحات ده هو بتاع تغيير البوك و تغطية التماثيل با الششمع و الحضارة الفرعونية عفنة و سمعته من التحرير بيطلب يشغل اغنية بسم الله من غير مزيكا

موضوع عمرو حمزاوى ده اكتر حاجة مفرحانى

موضوع الرمال فى مصر اتكلم عليه ممدوح حمزة و قال ممكن تجيب دخل اكثر من البترول

نوعية الدقون عندنا موديل المقشة منها دقن و منها نكنس بها

التليفونات ام الدقيقة اتنين جنيه و نصف لحسان و يعقوب و المنجد ده بقى اللى ضحك على الدقون

طبعا الثبات على المبدء مهم لكن اغتيال من توفى فهو الاسوء

تحياتى